عايدة الربيعي : آنسات أفينيون (2)

لكل لون امرأة .
2
الوردي :
 دخلا إلى محل لبيع الأثاث ليشتريا غرفة النوم .
تشير إلى الوردي.
يسألها  مشاكسا ، لماذا تميل أرواحكن إلى الزهري؟
باكتراث:
لأن العواطف به تبتهج وتصبح الأسئلة حالمة أكثر فيتراءى من خلفها الإنسان
وتلك ميزة  المشاركة والتقاسم.
 يشير بقلب حساس إلى البائع :
نفس اللون .
 تعانقُ قلبه بمزيدٍ من الاهتمام،
 تشاكسه:
لماذا تميل قلوبكم إلى الزهري؟
باكتراث:
لنتقاسم.

عايدة الربيعي/2011

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مقداد مسعود : ضحكته ُ تسبقه ُ – الرفيق التشكيلي عبد الرزاق سوادي.

دمعتي الشعرية، أثناء تأبينه ُ في ملتقى جيكور الثقافي/ قاعة الشهيد هندال 21/ 6/ 2022 …

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” : تمبكتو (من شرفة  منزل  المسافر ).

الأفق يعروه الذهول  والصمت يطبق علي  الأرجاء ماذا أقول  ؟ والصحراء  خلف المدي ترتمي  وتوغل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.