س و ج.. كل ما تريد معرفته عن اليوم العالمى للمسرح وسبب الاحتفال به (ملف/3)

كتب محمد عبد الرحمن

يحتفى المسرحيون ومحبو الفن فى كل العالم، باليوم العالمى للمسرح، يحتفل به العالم يوم 27 مارس من كل عام، حيث يقام العدد من الأنشطة المسرحية المختلفة التى تعبر عن “أبو الفنون”، وخلال السطور التالية نوضح بعض المعلومات عن يوم المسرح العالمى.
س / من أول دعا للاحتفال باليوم العالمى للمسرح؟
تم تبني هذا اليوم من قِبل المعهد الدولي للمسرح، وهو أكبر منظمة للفنون المسرحية في العالم، تأسست في عام 1948 من قبل خبراء المسرح والرقص بالتعاون مع اليونسكو.
س / كيف جاءت فكرة الاحتفال بيوم المسرح العالمى؟
كانت بدایة فكرة الاحتفال بالیوم العالمى للمسرح عام 1961 أثناء المؤتمر العالمي التاسع للمعھد الدولي للمسرح بمدینة “فیینا” فى عام 1961 وذلك باقتراح من رئیس المعھد آنذاك، حیث كلف “المركز الفنلندي” التابع للمعھد فى العام الذى تلاه 1962 بتحدید یوما عالمیاً للمسرح یوم 27 مارس من كل عام.
س / متى بدأ الاحتفال بيوم المسرح العالمى؟
احتُفل باليوم العالمي للمسرح لأول مرة في27 مارس 1962، حيث بدأ الاحتفال باليوم العالمي للمسرح كل عام في هذا التاريخ على نطاق عالمي.
س / لماذا اختير يوم 27 مارس ليكون يوما عالميا للمسرح؟
يصادف أن هذا اليوم ھو تاریخ افتتاح مسرح الأمم عام 1962 في موسم المسرح بمدینة باریس الفرنسیة، الذى كان یحمل اسم “مسرح سارة برنار/Bernhardt Sarah “حیث كانت التقالید الثقافیة الخاصة بالمھرجان المسرحى تبدأ فى یوم 27 مارس بتقدیم عروض مسرحیة لمختلف المسارح العالمیة والذى أصبح تقلیداً عالمیاً للاحتفال بالمسرح.

س / ما هو الهدف من الاحتفال باليوم العالمى للمسرح؟
وفق الموقع الرسمي للمعهد، أهداف يوم المسرح العالمي هي تعزيز هذا الشكل الفني في جميع أنحاء العالم، وزيادة الوعي بأهمية هذا الفن، ودفع قادة الرأي إلى إدراك قيمة مجتمعات الرقص والمسرح، إضافة إلى تقوية فكرة الاستمتاع بهذا الفن كهدف بحد ذاته.

*عن صحيفة اليوم السابع

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *