سعدي عبد الكريم: بمناسبة اليوم العالمي للمسرح (ملف/!)

لقد عمَّدَ المسرحيون العراقيون أرواحهم بعبق خشبة المسرح، لأنها فُسحة البَوح الخالية من رقابة السَّاسة، ولأنها الأيقونة المضيئة التي ترتقي بالذائقة الجمالية، والوعي الجمعي، ولأن المسرح مؤسسة اخلاقية، وتربوية، ووعيوية تمنح الذاكرة الوطنية حِسّاً إبداعياً حداثوياً ينتمي لمنصّات التحريض، وبواتق التغيير وصولاً لتحقبق الأماني في وطنٍ خالٍ من الجهلة، والإمعات، والسراق، والقتلة.

إلى جميع المُتشتغلين في فن المسرح في كلّ إرجاء المعمورة تحياتي من القلب بحجم الكلمة الحُرَّة النبيلة، ومباركة مهيبة تليق بيومكم العالمي، متمنياً لكم دوام الإبداع والتألق، عامُ مسرحٍ سعيد، وكلّ عام المسرح، والعراق، والعالم بألف ألف بخير.

سعدي عبد الكريم
كاتب وناقد مسرحي

شاهد أيضاً

دفاتر قديمة
مترجمون عراقيون لروايات عالمية
ناطق خلوصي

ترجم مترجمون عراقيون العديد من الروايات العالمية وتوقفوا في المقدمات التي كتبوها عند جوانب مما …

ندوة أحلام عمّانية
بقلم: منى عساف*

في رابطة الكتّاب الأردنيين وفي قاعة غالب هلسة كان اللّقاء مع الكاتب زياد جيوسي بمحاضرة …

بولص آدم: اللون يؤدي اليه (3) (ملف/14)

إشارة : “ومضيتُ، فكرتُ بنفسي كالمتسوّل، لعلّ أحدا ما يضع في يدي وطني”. يهمّ أسرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *