الرئيسية » نصوص » شعر » عبد الجبار الجبوري: ثلاثونَ نَصْلاً لَها في قَلْبي..!!

عبد الجبار الجبوري: ثلاثونَ نَصْلاً لَها في قَلْبي..!!

يَسبقُني ظِلِّي إليّها،كُلمّا دقَّ بابُ قَلبي،تدخلُ بهَو قصيَدتي بضِحكتِها المُجلّجلةِ،فيصافحُ كفُّ شِعْريْ غصنُ طفولتِها،فتسقط من بين أصابعِها القُبَلُ،وتطيرُ الفراشاتُ على صهوةِ الفَرح،تَمشيْ على وقْعِ خُطاي، بقامتِها الفارعةُ، وعباءتِها السوداء، التي تُشبهُ أيّامي،وعينّاها المضيئتانِ كشمسْ،واُلواسعتانِ كبَحرْ،تُمسِكُ بيدها رائحةَ الليلِوتفرك بها جفون الغيم، وترشُّ من عطرَمواجعِها على وجهِ الرِّيح،فأرى قمراً يخرجُ من بين نهديها، ويحطُّ على كَتِفِ الصباحْ،فيسيلُ على وجهِ الماءِ كحلٌ، وتضحك الرياحْ ،سهواً ألعب بخصلة شعرها،أجلسُ قُربَ دمعتِها،أتدفأُ بالوَجعِ البَريِّ، هذا الشغفُ القتّالُ،الرابضُ تحت جُفونِ الليّلْ،الماسكُ وهَجُ الجمَرات،الخارجُ من قلبِ النجَّمةِ، والنائمِ فوق سريرالشُبهاتْ،ثلاثونَ نَصْلاً،ونَصْلاً،يرتَقيْ نَصلُها قَلبي،هكذا ينهضُ من صبوتِها صوتُها،ويقرأ بيتاً من الشعر، مكتوباً على سبورة عمري،هذا حبُّها،يغِرزُبظهرِالليلِ نصلاً ولايضيء،صاريَمْشيْ على وجهِ المَاء ولايجيءْ،أيهُّا الشبقُ المزروعُ على شِفةِ الأُنثى،إخرجْ من ماءِ الكلامِ، الى ماءِ الظّلامْ،وأقطُفْ زيتونتينِ إنزرعتا هناك،على شفةِ النهّارتضيئانِ الكونَ كُلّهُّ،تَعالَيْ أيتهُّا االفراشاتُ، وآنثريْ أنجمَكِ على حُلْمتَي نِهديّها،يسّاقطُ رطباً جنّياً،هذا ترابُ فتنتِها،يرسمُ على وجهِ الرِّيح،خريطةَ البُراق،فتخضرُّ بساتينُ الجَمالِ، وتملأُ السلالَ، من ثمارِ القُبَلِ،هذا كرزُ شفتيّها،وهذا كُحْلُ مُقلتيّها، يمضيانِ فوق هَودجِ الضحُّى،الى جنوبِ الَمطر،ها أنا أباهلُ شمساً لاأراها،وحبيبةً لا ألقّاها، ودمعةً لا أنسّاها، وليلةَ حُبٍّ أحلمُ أنْ أحيّاها،ونجمةً أقتَفي إثرها ما أبهّاها،ثلاثونَ نَصلاً لها بقلبي،وقلبيْ غارق في هواها،وحين يَدلّهمُ ليلُها، وليلُ وَجْدْي، يكون الشوقُ غولاً يداهمني،وأكونُ في المدى وَحْدي،يا(زمان الوصل) وَصْليْ،إنَّ وَصْلي موجعٌ ،وَوَصلُ من أهوى بعيدٌ ،فكيفَ لا يصْحُوعلى وقْع خُطاها القصيدُ،نأتِ السّما ،وبات طيفُها أبعدُ من سَما،وأقربُ لي من وريدي ، دنتِ السماءُ فأيقظتْنيْ،ومشَتِ الجبالُ فسبَقتْنِي،وفاضَ نهرُأخطائي،فأغرق الخُطا،ودجا ليلُ أمسيْ، وماعادَتْ نجمةُ السَّهر، تفّرقَ القوّمُ في ليلِ الأسى،وَلّيّلَ الليِلُ،وغابَ من جِلسةِ العُمْر السَّمر،ثلاثون نصلاً،أرتقي بها ُجلجلةَ الرّدى،هذا مسيحُ الجلجلة،قداسه قلبي،تسيلُ من أردانهِ الدِّما، صليّبهُ مُعلّقٌ براحتي،ووجههُ يعانق السَّما، ماضرّياسيدتي، لوتأجّلَ السَّفر، كنت إنتظرتِ لحظةً ،كي يَطلعَ القَمر،فبعدُكِ كل النجوم إنطفأتْ ،والطيورُهاجرتْ، والجبال سُيرّتْ،وسُجّرتْ كلُّ البُحور،وأنتِ تصعَدين جبلَ التوّبادِ الى قلبي،وقَلبيْ مزّقْتهُ الُنصُولُ …..
الموصل:-
25-آذار- 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *