عايدة الربيعي: آنسات أفينيون

لكل لون امرأة .
1
الأبيض :
أوحت، وهي المحببة إلى قلبه رفقا كقمر المساء منزوية، تجود على خياله بالتألق.
في لحظة خافقة :
لَمْ أنحْ أليك لتبخل!
صفا قلب الشتاء بألف براءة:
لِمَ تبعثي بي إلى كونكِ القصي؟ وكونيهما ماكثاً في ساعة متأخرة بمنأى حاسرا نقاء اللحظة ليدنو..
ترفل ملهمته بنرجسية عاشقة لطبيعته المحيرة، تحتويه، ترتدي نقاء الصبح وشاحا في زحمة خطايا العالم لينعم كالطفل بهدوء الروح وكمال الفلاسفة .
يلونا الكون بنقاط فضية ،باهرة، صادقة:
يأتلق البياض بالبياض
فيخبو أول نجم .

عايدة الربيعي/2011

 

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *