عايدة الربيعي: آنسات أفينيون

لكل لون امرأة .
1
الأبيض :
أوحت، وهي المحببة إلى قلبه رفقا كقمر المساء منزوية، تجود على خياله بالتألق.
في لحظة خافقة :
لَمْ أنحْ أليك لتبخل!
صفا قلب الشتاء بألف براءة:
لِمَ تبعثي بي إلى كونكِ القصي؟ وكونيهما ماكثاً في ساعة متأخرة بمنأى حاسرا نقاء اللحظة ليدنو..
ترفل ملهمته بنرجسية عاشقة لطبيعته المحيرة، تحتويه، ترتدي نقاء الصبح وشاحا في زحمة خطايا العالم لينعم كالطفل بهدوء الروح وكمال الفلاسفة .
يلونا الكون بنقاط فضية ،باهرة، صادقة:
يأتلق البياض بالبياض
فيخبو أول نجم .

عايدة الربيعي/2011

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الجبار الجبوري : إنتبهْ، فإنّ البحرَ غدّارُ..!.

لَكَمْ يَمَمّتُ نحو وجهِها وجْهي، وزرْتُ أُهيْلَ حيّها، والقومُ نِيامُ،كانت خيامُ البدو تنأى، والنجوم تغزا …

| محمد الدرقاوي : حصار .

تتعمد حليمة أن تتأخر في المطبخ، متباطئة في غسل اواني العشاء قبل أن ترتبها على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *