بولص آدم: شاكر مجيد سيفو، أُمي وقيامة الرغيف (ملف/15)

يتكئ على تنور أمه في بغديدا، شاعر ولد في سوق الغزل ببغداد مُنتصف الخمسينيات.. وبعد أن نال حصته من الهم العراقي، نال منه المرض بشدة، ولأنه بلا ظهر أي أنه ككل شاعر عراقي أصيل، مكتوب على هوية أحواله الشعرية، بأن له صدر فقط ، تتسرب من بين أضلاعه النحيفة نصوص الشعر.. وبفعل ذلك المرض اللعين، حتى هذا الينبوع تعب. فأصبح مَنسياً مع سبق الاصرار، كغيره من الأدباء الذين أقعدهم المرض. والا كيف يكون شاعراً وليس يحسب حساب الشوط الأخير من رحلة العمر في وطنه؟! هو الشاعر، شاكر مجيد سيفو، الذي جاء في نصه ( كلُّ هذي الأحداق) :

مَنْ سيرفُد عينه لها
لو سكنتِ البلادُ
في المحاقْ
الله الله يا عراقْ
خُذْ يديَّ إلى أقفال الدنيا
لأبتكر لها هذي المفاتيح
وأجمع لها كلّ الآفاقْ

..والعالمُ يعيش ميتات الملائكة الأمهات واحدة بعد الأخرى في كل مكان، على ذمة فيروس فتاك.. لاننسى يوم الأم في العراق، ولاننساه من مجدها وخلدها في أشعاره .. هو معنا كل يوم، روحاً شعرية ناصعة، وهو الآن في بغديدا، على سرير المرض..
أُقدم نص ( أُمي وقيامة الرغيف ) أمام قراء الناقد العراقي وكتابه الكرام ، وبدون أدنى شك، هو سفر صدق ومحبة للأم، كتبه من ضمن آخر نصوصه .. ليس لأنه قد عقده بلآلي محبته الباذخة لأمه في ذروة شعريته الغزيرة، بل لأنه، قد كتبه والمرض العصي قد بدأ إجتياح كيانه الجسدي، مُكملاً دور عقارب السهل من وحوش الزمان الذين هجَّروه ونهبوا منزله وأحرقوا ما أحرقوه من قصائد وكتب وحتى نُسخ من كتابي، اللون يؤدي اليه، الذي أغتيل مع بغديدا، لَم تسلم، وتم أغتيال براءة هذه البلدة الملقبة بأُم الحزانى وبلدة الشهداء وغيرهما من الألقاب التي تدلُ على نٌبل الأنسان وعبق الأرض التاريخي. فكان هذا الدور، طوفانا أخذ مع أمواجه السوداء العاتية وجود الشاعر معه.. تاركاً لشاعرنا غرين بارد في ليلة ظلماء.. لامَلجأ لموزاييك روحه، سوى عالم الُأم، كعالم وحيد يفتح باب السعد المفقود له..
قبل أكثر من عقد بقليل، أرسل لي كتابه، نصوص عيني الثالثة، أسر لي بمقدار أعتزازه بهذا الكائن الذي حلَّق حوله ناثراً على أيامه ندى الطمأنينة الزاخرة.. أمي العظيمة، أُمي الأعز، لا يمكن أن يكونه كائن من يكون كَأُمي.. ثم كتبت عن إبداعه في عين الحدس المؤثث بكل الآلهة والملوك و أجراس الكنائس، الأصدقاء و الأمكنة، المحلة والعالم، البدر والرغيف،وجه الصبح و مطويات النهارات بهمومها وتأسفاتها اللآنهائية والبلاد تتسرب و تمشي حاملة نعشها في العاصفة..

يتخيل الشاعر مالايتخيله انسان اخر في هذا العالم،اختيار الشاعر لطريقه جزء من رؤيته لعالمنا ثم تدريجيا وبنصوص متعاقبة خلاقة.. يبدا في مغامرة تمتد لتمتد أكثر وأكثر، انه الشخص الذي يحل محلنا في اي مكان وزمان كنا ويقدم لنا رؤية عجيبة نتبصر من خلال تعرجاتها ولفائفها وذكائها، باننا في اللحظة التي نعجز فيها، نلجأ الى من تولى تنصيب نفسه حكيما، يفسر او يفلسف لنا قليلا، ما هو ابعد كثيرا من مرمى ابصارنا، ويتركنا كاجنة كاملة في رحم الدهشة لنولد اصحاء مندهشين مسحورين..

أُمي وقيامة الرغيف

شاكر مجيد سيفو

مردقوش، إكليل الجبل، مليسا، كركم،
زيزفون، زعتر، قريص، حلبة، دارسين زنجبيل،
هؤلاء ليسوا أصدقائي
حروف الرخام صديقاتي
أصدقائي باخوس وأسخيليوس ونابو وانليل وآنو
كل ليل نحتسي العرق المغشوش
ولا نلتقي أبدا إلا في السرداب ذي الرقم ح .
أمي كانت تنقش بحروف ذهب جبينها أبديتها
فوق رخام جسدي
وتوقظ فيه الرماد
سبعا وسبعين مرة
تحصي سنابل أعوامها الثمانين
وتضحك أسنانها للتسعين
سنابل أعوامها تخضرّ في رماد عيني وتجاعيدي
وارتعاشة النجوم في سمائي الثامنة
في رعشة النارنج والناردين
وسعادة يديّ الراعشتين
تكتب أمي وصيتها
في مظروف من فضة روحها
وتكتبني في ارتجاف الرغيف والقمر فوق جبيني
في رعشة الرغيف وقيامته
وروحه ترفّ
في كفّ يسوع
في رعشة الرماد تكتبني امي بدمعها
وتطفئ رماد أعوامي الستين
في يقظة تنورها
الرغيف يرتجف وأنا في طيشه مثل الياقوت
تارة ألمع وأخرى أقع
في طيش التنور أذهب مع الرغيف في اللهب
أذهب في الطحين من أجل سعادة الأسبرين
أسقي سريري بالقرفة واليانسون والزنجبيل
أمي تأخذني كل صباح إلى بوح القيمر
وفضائح القمر
إلى رعشة النواقيس ودقاتها
أرتق أخطاء قداسي
في رائحة البخور وهرج الصنوج
الطيور هنا تصمت
والمخلوقات والياقوت والبياض
في محلة «السمقو»٭
أمي حفظها الربّ ومار يوحنا الذهبي الفم
تأخذني إلى جراحاتها الرخامية
أنا الذي آكتويت بعشق المدائح والأرق
في ذكرى عيد مار بهنام واخته سارة
حاملا في سرّتي صرّتي والبلاد
وسرّة البرق تهذي في فمي .
أمي كانت تخبز أضلاعي السبعة
لأخوتي السبعة الذين رقدوا
في السابع من آب
ذات مرة
واخرى ذات شتاء ماطر وكليم
دُحسوا في سبعة قرون من قرون السماء الثامنة
قرنا يبلع قرنا
في ارتعاشة الصمت والبياض والكلمات
كانت العصافير تصفق تارة وتصمت أخرى
على أسلاك الكهرباء
وهناك قريبا من روحي ـ في العيادة الشعبية في عنكاوا
أخبرتني د. نهلة بأنّ سعادة جسدي تسطجُّ في لسان السونار
كانت صديقتها زينة ترتب لي شرشفا أبيض
ليقطّر جسدي بياضه فوقه.
أمي كانت تطبخ لنا
بؤبؤ عينها اليمنى
كي ننام هانئين بلا أحلام سود
من خجل البصل وفضائح الثوم
وقيلولة النار
وقيامة الخبز الأسمر
ولعنات الكهرباء
ظلت حروف الرخام رفاً
أو دارا للاستراحة
وعينا أمي معلقتان في سقف المطبخ تدمعان
يقطر منهما السخام والدمع الأسوِد..

٭ المحلة القديمة التي عاش فيها الشاعر طفولته وصباه وشبابه

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مصطفى الموسوي : كتاب لؤي عبد الإله “حين تغيرنا عتبات البيوت” والهوامش التي اصبحت متوناً .

في منتصف سبعينات القرن الماضي غادر القاص والروائي والمترجم لؤي عبد الاله وطنه العراق الى …

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء ” : في مديح المجاز / علي هامش صحائف السيدة واو  .

1/ قبل يومين أو ثلاثة كنت أتصفح الأنترنت ورحت أطالع صفحات في الفيس بوك .رغم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *