صغيرتك
خلود الحسناوي – بغداد

لم أزل أعشق الضفاف والشواطئ..
رائحة الأنهار ..
وسكونها
ك..أنت ..
أتذَكرني ،
حين أتنفس ذكرى عطرك..
وأنساني ،
حين أغادر أمكنتك..
وأنت تضمني لصدرك..
وأتذكرني ..
حين أراني مدللتك ..
على شواطئ اللقاء..
وجه الماء
مرأتي،
أراني –فيك ..
عظيما ،
كبيرا،
أصيلًا ..
أراك نجما لامثيل لك ..
ابي ..
ك العراق كبيرا بحنانك .

شاهد أيضاً

عادل الحنظل: خَلَجات

ساءَلتُ العطّار عن نبتٍ يشفي داءَ الترحالْ ويزيلُ الغربَةَ في النفسِ ويطَرّي يَبَسَ الأحزان أخبَرَني …

مورفين قصة قصيرة
بقلم د ميسون حنا/الأردن

سأل الشيخ: ما هو الجمال؟ نظروا إليه بدهشة واستنكار لأنهم مجتمعون للنقاش حول شجار أدى …

“زخّات… زخّات…” وقصص أخرى قصيرة جدّا
بقلم: حسن سالمي

أبو الكبائر وحدي في ساحة البناء… من حولي شعب يتدرّب على قتل الوقت… “هلمّوا نبني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *