صلاح حمه أمين: مرايا مهشمة

Salah1325681@gmail.com
(8)

ها أنتِ
تحاولين الدخول
في طور موميائُكِ الصباحي ،
عبثاً تحاولين
تحنيط رغباتُكِ
وإبعاد شبح السيخ الليلي
الذي يخترق ُجسد النساء ليلاً
عن مخيلتُكِ
تمتدُمخالب نور النهار
الى مداخل جسدُكِ ،
ترمين عظام لحمُكِ لكلابٍ مسعورةٍ
تحاولُ نثر رذاذ رغباتها في وجهُكِ
وإغراق نزواتها الأبدية في طيات لحمُكِ الخفي .

تبدأين نهارُكِ
طُعماً لهواجسُكِ الليلية
من خلالها
تُلقحين ماينتظرُكِ من خيوط الليل
معها
يبدأُ ظلُكِ بصعودِ سلالم يومُكِ …
مع خطوتهِ الأولى
تبدأُ رحلتُكِ
في كبحِ جماحِ شهواتِ جسدُكِ
ورغبتُكِ بفتحِ فمٍٍ أخر فيها
معها
تُحاولين إخفاء طلسمُكِ السحري
ومظاهر شهوتُكِ الليليةِ عن وجهُكِ ،
معها
تبدأُ هواجسُكِ الليلية
الدخول في مرحلة ركودها النهاري
وطمس نبع رغباتها،
يبدأ ظلُ أصابعُكِ من جديد
برسم علامات الرفض
في وجوهٍ تدنو من أسوارُكِ ،
ها هم
يصرخون من باطن رغباتٍ
غارقةٍ في بحرالعجز ،
تنفجرُ في وجهُكِ
كبالونٍ مُعبأ ببريقِ شهواتٍ
يومضُ في أعينٍ تحاصرُ يومُكِ .
عبثاً تُحاولين
ترويض رغباتُكِ الليلية
وإبعاد صور خليلاتٍ
يهبن أجسادهُن ليلاً
لعشاقٍ يخترقون جدار وحدتهُن
عن مخيلتُكِ .

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *