هشام القيسي : قصص قصيرة جدا (3)

تخدير

  وقفت ساعاته ولم تهرب . والكلمات فجرها النعاس دون أن تأذن له بالمضي في التأمل ، يومها أدرك في صخب السكون طول النهار .
                                          أرق  

  كلما حاول الخلود الى النوم توقظه موجة من الحرائق دون أن تدع أصواتها تردد . عندها يبدأ من جديد لاحقاً يوماً آخر يتابع أيامه .
                                          حالة

   في تلك الساعة يفتح الباب ليتنسم برد الصباح . عند حلولها يستنير الصباح فجأة بلهيب شمس تزحف سريعاً
    لتعصر آخر لحظاته .
                                          شعور 

   رغباته غدت أحراشاً لا تدعو النزول الى الماء ، بينما رأسه لا زال يسير في زحام نفسه .
    قالت له الممرات : لا تحرق الساعات
     قال : أمضي في زمن رهين تحت صدف المحطات ، وعلى هذه المراثي أسمع كل الجمل الرتيبة .
            يوقن فيما بعد ان أمامه رحلة طويلة تتحدث عن طقوس غير مرئية . 

                                           عامل

 بانتظار شيء ما حيث يغرق الآخرون في نفس التعب الزاحف نحو أجسادهم ، تفاجئه شحنة اضافية لتعب        متداخل تخبئه في خانة العاطلين على الرصيف .
                                          رقة

 قلبه أمار بالحب ، وزمنها تخلى عن أوجاعه . حاول أن يضمد نزفه لكن أعتدة الألم احتشدت أمامه .
                                         خلل  

    تلك الخطوات تعلمه كيف لا يتعثر ، بيد ان رغبة واحدة عندما تهطل يبدأ بالضياع ولا تجعله يجثم فوق
    مرآة تحدق في وجهه . 

                                      خدعة  

 تحت شجرة رؤاه أشعل قصيدة حب ، وتحت أوراق آخر العالم المقتول نثرت عند درجة دهاء  100 0 / 0     بقية تطلعاته المرتبكة .
                                    قسمة

  أيامه تجري كالمعتاد . يغادر بيته ، يحلم بقطعة ورقية حمراء ستكون ينبوعه الوحيد هذا اليوم . وحيث يتأمل يتمنى أن يمسك بالثمار الخضراء اللامعة التي تنعش معدته . وبتوارد الوقت يدرك انه عزف صامت وان اليوم لن يخرج له شيئاً .
                                     حدة    

  عبر ثقوب الأحلام انسل الى المدن الممتلئة بأطلاله ، لم يبح بعد بكل شيء . حاول مغادرة آخر أحزانه كي ينشق الكلام عن الكلام وتلحق الأهوال بالزوال ، لكن حفر الماضي طوقته دون أن يطفيء شيئاً من آلامه التي غصت بها ذكرياته .
                                   شرارة  

  هو مغن ساكت ، بيد أن ارتطام صوته بأشواطها أخرجه الى الكلام .
                                   يأس

  لم تعد تسحره الأغاني ، ولم يعد يحسب ساعاته . عند نهاية اليوم لوح في داخله لبقية متاهاته .
                                   صدمة

  لم يكن صوتها . حين امتد الى الأفق لم يرُ أي مفتاح يدق وقته .
                                  نهاية 

  خاب سعيه حتى أرهقته أيامه ليتهاوى بأثقاله .

شاهد أيضاً

عدنان عادل: طيران

أُدجّجُ أطرافي بريش التَسكّع أنثى السحابة تغريني كي أطير. * ها هوذا يسير بمحاذاة الجثث …

من ادب المهجر:
إغترابات الليالي في ذاكرة مدينة
بدل رفو غراتس \ النمسا

وطنٌ معلق بأهداب السماء .. وافق يُحدق في ايادٍ شعب مخضبة بأوجاعٍ إلهية..! فقراء يسيرون …

~ نصوص من جواهر ( 12 ) ~
بقلم محمد الناصر شيخاوي/تونس

■ إطلالة على الحرف لا غير ؛ ملامسة جمالية فحسب ● القراءة النقدية بأدواتها المعرفية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *