د. سهام جبار: في الضحك .. وفي ركضتي

كنتُ أتذكر الآن
واخرجُ معه إلى حاناتٍ من مطر
وأخبئُ اليقين
في ضحكةٍ
خلف قارورةٍ من عسل
تربط الأمكنة
وتدعني سرمديةً في الأشياء المنقطعة
أجمعُ ظلامَ الليل
في الضحكِ وفي ركضتي
أحدّقُ بثيابي المفكِّرة
وكتبي المستمرة
وأجسامي الطويلة
التي تختصرُ الطريقَ إلى الانقراض
أصنعُ المطرَ لأقلعَ على متنِه
وأعتصرُ الشعرَ الذي غرّدني
فأدخلُ في الآنِ الذي ينسى
الرحلات
في مساءٍ كنتُ اخرجُ فيه مع المطر

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| زياد كامل السامرائي : هو الذي غفا .

أبي … إغفرْ لي ذلكَ العَطَشَ المدفونَ تحتَ وسادةِ الأيّامِ إليكْ وأجِبني – أما زالَ …

| مصطفى معروفي : أيتها الأدغال المسكونة بي .

للبحر الساجي تمتد يدي توقظ فيه لمعان الصحراء فأقرأ طالعه بمساعدة الطير أراه غزالا ينشأ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.