مريم لطفي: اميرة من بلاد الرافدين

ارتديتُ الصبح حُلة
وتقلدت الشموس
من مساءات بلادي
ارتشف عبق النهار
من ربى السمراء دجلة
من ابي ذاك الفرات
من حياء الورد اغرف
القا
من ضفافٍ تلبس النهر مرايا
من صبا الايام شوقا فاض بي
من ترانيم الغروب
ياسماء الياسمين
يابلاد الرافدين
اضع التاريخ تاجا من وقار
يتوهجْ
بالدنا صوت الوطن
يتالق
يتمايل طربا
شوق ارض الرافدين
فيه اعدو
كالفراشات اطير
وطموحي لايُحَدُّ
مثل اسراب السنونو
يملآ الافق ويطرب
حب نبعٍ وحضارة
حب ايات وصوت
في السماء يتردد
وقناديل شموخٍ تلتهب عزا وغارا
تستقي منه الجداول
وحقول من سنابل
من ضفاف النهر
اغرف
القا ..
ظمأً لايرتوِي
لبلاد الزيزفون
من بلاد الشمس احمل مكحلا
تكتحل منه العيون
يتغنى..يتفانى
توقَ عشقٍ
لبلاد الرافدين..
مريم لطفي

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *