يحيى السماوي : يا صاحب الزمان

الـصـبـحُ لـيـلٌ فـي الـفـراتـيـنِ
فـنـحـن  يـومُـنـا لـيـلانْ  !

الـجـوعُ فـي الـمـاعـون ِ ..
والـصّـديـدُ  فـي أنـهـارنـا ..
والـرّعـبُ فـي الـقـلـوب ِ ..
والـهُـزالُ فـي الأبـدانْ  ..

إلآ الـطّـواويـسُ الـتـي تـكـرّشـتْ
فـي غـابـة ٍ
ظِـبـاؤهـا تـحـرسُـهـا الـذئـبـانْ !

يـا ” صـاحِـبَ الـزّمـان ِ ” ..
يـا مُـنـقـذنـا ..
يـا ” صـاحِـبَ الـزَّمـانْ ” :

القادةُ الـزُّورُ ..
اللصوصُ ..
الغـربـاءُ ..
الـسّـاسـةُ  الـتـجّـارُ ..
والـحـاشـيـةُ الـغـلـمـانْ

قـد أفـرغـوا :
الـحـقـلَ مـن الـبـيـدر ِ ..
والـنـخـلَ مـن الأعـذاق ِ ..
والـصّـحـنَ مـن الـرّغـيـف ِ ..
والـدارَ مـن الأمـانْ

وشـوّهـوا الـمـحـرابَ ..
والـمـئـذنـة َ ..
الإنـجـيـلَ ..
والـقـرآنْ ..

وارتـهـنـوا  غـدَ  الـفـراتـيـن ِ
لـدى الـمُـحـتـلِّ ..
والـعـشـبَ لـدى الـنـيـرانْ  !

لـذا
فـنـحـن الانْ

مُـهـاجـرون دون أنـصـار ٍ ..
حـيـارى ..
لا ” إمـامُ ” الـقـصـر أفـتـى  بـجـهـادِ الـجـوع ِ والـقـهـر ِ ..
ولا  جـلالـة ُ ” الـسـلـطـانْ ”

وفّـى بـمـا عـاهـدَ  فـي  سـقـيـفـةِ  الـبـيـعـةِ  !!
زاد جُـرحُـنـا  قـيـحـا ً ..
وزِدْنا   هـلـعـا ً..
وأصْـحَـرَ الـبـسـتـانْ  !!

يـا ” صـاحـبَ الـزّمـان ِ ”
يـا مـنـقِـذنـا ..
يـا ” صـاحـبَ الـزّمـانْ ”

الـنـاطـقـون الـزّورُ بـاسـمِـكَ اسـتـجـارتْ مـنـهم :
الـمـروءةُ ..
الـرَّعِــيـة ُ ..
الـكـرامـة ُ  ..
الـمـيـزانْ ..

ياصاحبَ الزمان ِ :
لـو يـمـلـكُ أن يـهربَ مـن سـاسـتِـهِ عـراقُـنـا
أو يـطـلـبَ الـلـجـوءَ فـي الأوطـانْ

لـفـرَّ   مـن سـاسـتِـهِ ..
يـا ” صـاحـبَ الـزّمـانْ ”

دمُ الحسـيـن ِ باتَ حِـبـرا ً
لـلـشـعـارات ِ الـتـي
تـخـجـلُ مـن ريـائِـهـا  الـجـدرانْ

أخـرجْ
فـقـد أوشـكَ أنْ يـكـفـرَ  فـي عـراقِـنـا
مـن ذلّـهِ
الإنـسـانْ !

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *