محمد علوان جبر: خيمة الأحلام

بدأ الأمر بما يشبه الحلم حينما وجدت نفسي أردد بطريقة غريبة أغنية قديمة تبدأ بعبارة ” وداعا ياحزن ” رددتها لمرات .. لكني لم أستطع أن أتذكرالمقاطع الأخرى ..استعنت باليوتيوب وبحثت عن الأغنية .. كانت بصوت ” ياس خضر ” سمعت بعدها ” مجروحين ” وهكذا توالت الأغاني حتى اللحظة التي انغرست سهام ” البنفسج ” في أعماق الروح ، حينها شعرت بالنعاس غفوت بما يشبه الإغماضة السريعة ، وجدت نفسي في مكان أخر كان اللابتوب يبث نقاطا مهمة على هيئة كلمات ” سلامات ” لحميد منصور، وجدت قربي ” رواية “الأبله” وكانت مفتوحة على ورقة في منتصف الرواية وثمة ملاحظة تشير الى تاريخ غامض لم افهم منه سوى انه يشير الى الرقم 14/2/1980 لم أجد ” البلازما ” الضخمة التي كنت قد علقتها على جدار غرفتي الكبيرة في بيتي الجديد… وجدت نفسي اجلس في هول بيتنا الكبير الذي يتوسط قطاع 18 وأنا ارتدي بلوزة مزهرة ، زهرات كبيرة وصغيرة تتداخل في موجة لونية صارخة على قاعدة بيضاء .. قررت أن أنزعها وأبحث عن شيء مناسب للخروج لشراء علبة سكائر ….. هل من المعقول أنا الأن في بيتي القديم ..عزوت الأمرالى الحلم أو الغفوة .. الضاجة بالأسئلة عن إختفاء ملابسنا العريضة والقمصان الملونة بالوانها الصارخة ، وجدت التلفزيون ” الناشينال ” الصاجي ذاته الذي اشتريناه أنا وأبي ، ادرت مفتاح التشغيل ظهر المذيع “رشدي عبد الصاحب ” قال بصوته الأجش الأن مع فقرات غنائية ، ذكر حسين نعمه ” اغنية ” يانجمة ” بحثت عن قناة اخرى فلم أجد إلا قناة وحيدة تبث فيلم كارتون .. ارتديت بنطرون الجارلس ووجدت قمصانا اكثر دموية وصخبا بالوانها.. اعدت جوقة القمصان الصارخة الى مكانها في الكنتور الصاجي ، وذهبت الى الحوش بحثا عن المغسلة .. لم اجد سوى ” الحنفية ” التي تصب ماءها في حفرة الحوض الاسمنتي .. كنت سعيدا .. وفرحا واحسست نفسي أخف من الريشة وأنا ارتدي الحذاء البني ذا الكعب العالي ..تناسب الأمر مع الجارلس العريض كان لون بنطلوني بلون المشمش الحاد .. بحثت عن مرآة لأمشط شعري .. لم أجد لكني تذكرت ان هناك مرآة دائرية صغيرة .. وثمة مشط باسنان كبيرة وبلون اسود .. لاحظت انكسار بعض اسنانه .. مشطت شعري وخرجت وأنا أحس بسعادة تخلصي من الكابوس الطويل والدامي الذي عشته في حلمي .. إذ حدث في الحلم الذي رأيته قبل قليل أن بلدي دخل في حرب طويلة مع دولة جارة ، وانني عشت هذه الحرب الطويلة يوما يوما وشاهدت الطائرات وهي تقصف البيوت واطفال يموتون واصدقاء لي يبترون من النصف بفعل شظايا القنابل الكبيرة والصواريخ البالستية وهي تدمر مدن كثيرة … وحلمت ان حماقات رئيس دولتنا قادت البلد الى منزلق خطير قبل أن يسقط هو وتماثيله … وحلمت بالكثير من الانكسارات التي دمرت كل شيء، لكني الان أسير ولاشيء من كل ماحلمت به موجود حولي… احسست بالخفة وانا أتذكر تلك الكائنات المرعبة التي رأيتها في حلمي السابق وكيف أنها خرجت من المستنقعات وأسمت نفسها ” داعش ” قد احتلت أكثر من نصف الوطن وإن مدناً كبيرة أحبها قد احتلت من هؤلاء .. وتم إعادة مهزلة السبي القديمة ، الكثير من النساء تم سبيهن وقتلوا الرجال والاطفال … أحسست أني خفيف وسعيد .. وحاولت ان أغني بصوت عال ـ غنى بصوت عال كي تنسى ـ هذا ماقاله لي الطبيب لكن الصوت لم يخرج من فمي .. صرخت مرة اخرى .. ومرات لكن الكلمات لم تخرج .. فتحت فمي .. لمرات حينها وجدت نفسي أستيقظ من النوم … وامامي كانت البلازما تتوسط غرفتي الكبيرة في بيتي الكبير والجديد .. وسمعت من بعيد دوي انفجارات عديدة ، بحثت حولي، لم أجد الهول الصغير ولا حوض الماء والصنبور وصابونة الرقي وبنطلونات الجارلس وقمصان أم المسطرة الملونة .. ولم أجد التلفزيون الصاجي ، لكن وجه المذيع المبتسم ورائحة ملابسي الضيقة والانيقة لم تغادر مخيلتي ، رغم ظهور مذيع متصابي يرتدي الجينز وهو يقرأ نشرة الاخبار وباخطاء هائلة .. كان يرفع داعش وينصب الوطن … بحثت عن رواية ” الأبله ” لدوستويفسكي ” لم أجد الا غلافا بالياً للرواية وبترجمة سامي الدروبي … لكني لم أجد الرواية … مسكت الغلاف وقربته من انفي في محاولة مني لاشم بعمق عبق الماضي الذي ضاع و ضيعناه ، حاولت ان أنام مرة اخرى علني أتخلص من الكوابيس التي تحيطني في محاولة مني للدخول الى جنتي من جديد .

شاهد أيضاً

زهير بهنام بردى: نصّان

قواربُ الظلّ ٠٠٠٠ هشٌّ بعجبٍ ومثيرٌ بتأوّهٍ ما يتدفّقُ منّي أنا الراهب في صومعتي اتمتم …

صالح البياتي: الوجوه

إعتدت التطلع لوجه الإنسان، دون سائر أجزاء الجسد، سواء عندي الجنسين، ولَم اعرف الدافع لذلك، …

سأقاتل أمريكا!
د. أفنان القاسم

لأنَّ العقلَ هُوَ القَدَرْ والقلبَ هُوَ الحَجَرْ والقولونَ هُوَ محمدٌ بنُ سلمانْ سأقاتلُ أمريكا! * …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *