فتحي مهذب: مثل نهد سهران

نسيت مسدسي تحت ركبة الله المحدبة..
ورقم هاتفي في تنورته القصيرة..
وفي خزانته خبأت مفاتيح العالم..
خاتم عرسي الملعون..
خرقا ملطخة بدم الطمث..
لفظتها العانس السوداء من شباك
الطائرة..
قتلت ملائكة وشياطين كثرا..
إختلست إوز السماء لأطعم ثعالب الفلكي..
وسخرت طويلا من بني الإنسان..
أنا إبن غيمة زانية..
نصف إلاه ونصف بهلوان..
ألعب بالنجوم والصواعق في رؤوس الجبال..
كل خنازير العالم تنام في تلة ظهري..
وفي كهف عمودي الفقري
ينبح وحش الميتافيزق الأكبر..
وفي دمي تغرد مصبات الأنهار..
هكذا مثل نهد سهران
أحدق في تابوت اللاشيء..
في هبوب سحليات تحت جلدي الأزرق..
في كذبة القس الكبرى..
في دوران الأفلاك داخل رأسي..
في كتاب الليل والنهار وإيقاع الأشباح..
في قبري المقدود من القش والهلام..
مذعور ومضطهد وأسيان..
وفمي مملوء بقش اليوطوبيا..
مجنون أعوي أسفل وادي الأضداد..
تركلني الأسئلة الكبرى
وتخمش بكارة روحي
أفعى الحتميات .

شاعر وكاتب من تونس

شاهد أيضاً

ليس الْحُزْنُ بِهَذَا السُّوءِ الذي أنت تَظُنُّ
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

في ساعة مُتَأَخِّرَةٍ من اللَّيْل يُطْرَقُ الْبَابُ بِقُوَّةٍ أَفْتَحُ فإذا هو جارنا الذي لم أره …

أكاذيب المساء
القاص /محمد رمضان الجبور

لِأَكْثَرِ مِنْ عَشْرِ سنوَاتٍ وَالْمَقْهَى هُوَ المَقَّهى، وَاللَّيْلُ هُوَ اللَّيْلُ، وَالْكُرَّاسِيُّ الْمُتَحَلِّقَةُ حَوْلَ الْمَنَاضِدِ الْمُهْتَرِئَةِ …

غانم عزيز العقيدي: أنا وفنجان قهوتي

في الصبح حين افيق وقد غادرت أحلامي إلا بك فالحلم أنت واليقظة أنت وأنا وفنجان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *