قصيدة تنشر لأول مرة
الوصية
للشاعر الكبير محمود البريكان (ملف/18)

إشارة :
رحل الشاعر الكبير الرائد المُجدّد “محمود البريكان” بطريقة مأساوية وطُويت صفحته كالعادة فلم نشهد خلال السنوات الأخيرة بحثا تحليليا حازما ومخلصا ومستمرا في تراثه الشعري الباهر المميز الذي شكّل علامة فارقة في مسار الشعر العراقي والعربي. تدعو أسرة موقع الناقد العراقي الأحبة النقّاد والشعراء والقرّاء إلى إثرائه بالدراسات والمقالات والصور والوثائق. وسيكون الملف مفتوحا من الناحية الزمنية على عادة الموقع.

على مدى السنوات الثلاثين الماضية حين كان الشعراء في العراق يتسابقون إلى المهرجانات الشعرية في المرابد المعروفة ، وفي غيرها ، وحين كان ضجيجهم وصخبهم يعلو في القاعات الباذخة وتحت الأضواء البرّاقة ، طلباً لمجد كاذب ، أو شهرة عارضة ، كان هو في معتزله في أحد بيوتات البصرة منشغلاً مع نفسه عن تلك الأستعراضات بشيء آخر .. بهدف أسمى وأعز : ابداع أعمال شعرية حقيقية باقية تعيد إلى الشعر العربي الحديث كرامته ، وتأخذه عن جدارة وأصالة إلى العالمية ، وكان يسرُّ إلى خاصته بأن ما يقدم في تلك المهرجانات بأسم الشعر والثقافة لا يمت بصلة إلى الشعر الحقيقي أو الثقافة الحقة . وعبر سنوات من الكد الشعري الصامت الدؤوب ، والولاء النادر لفنه الشعري نجح الشاعر في تحقيق طموحه أيما نجاح . وأنجز في الفترة الممتدة من العام 1969م وحتى العام 2000م أعمالاً شعرية فريدة لا تقدر بثمن .. عشرات القصائد المتميزة التي تذهب بعيداً في مديات الإبداع الشعري غير المسبوق ، والتي ستظل على مدار الزمن حية متوهجة في فردوس الشعر الإنساني . وأعرف بحكم صلتي بالراحل ، وما كنت أدونه عنه في أوراقي الخاصة أن أعمال الفترة المذكورة ضمّها ديوانه ( عوالم متداخلة ) وهو الديوان الأحدث والأكبر للشاعر حيث سجل فيه أخطر وأهم تجاربه الشعرية . والقصيدة التي اخترناها هنا للنشر مستلة من هذا الديوان ، وهي تقدم مثالاً واحداً من عشرات الأمثلة على قدرة الخلق الشعري عند هذا الشاعر الكوني . فهذه القطعة الشعرية الصغيرة ، البالغة الدلالة في بعدها الإنساني ، مثلما هي صالحة للقراءة الآن ، فأنها تصلح كذلك للقراءة بعد ألف عام من زمن كتابتها دون أن تفقد شيئاً من جمالها أو عمقها . كما أنها تتوجه في خطابها إلى الأجيال الشابة الصاعدة في هذا العالم ، والى الأجيال الآتية عبر امتداد المستقبل على حد سواء . وهذا هو سر الإبداع الشعري الذي يبقى مستعصياً على أي تصنيف أو تعريف . ولعل أجمل ما تطالعنا به ( الوصية ) هذا النداء المخلص الذي يطلقه الشاعر بحرارة من أجل أن ننفتح مجدداً على الأمل العريض : معانقة الحياة ، والأيمان بها رغم ما قد يعتريها أحياناً من آلام وخيبات . وهذه الدعوة إلى تعزيز أواصر الصداقة البشرية بين بني الإنسان من أجل أن يتوجه الجميع في هذا الكوكب المضطرب صوب معجزة حلمهم المشترك ( المستقبل ) هذا المستقبل الذي يأمل الشاعر بأن يكون أكثر عدلاً وإشراقاً ، وأوفر أمناً وحرية لعموم بني البشر .
عبد الله البريكان

القصيدة
لكم أن تكونوا صغاراً
وأن تنعموا بالشباب
وأن لا تشيبوا سريعاً
لكم كل شيءٍ : جمال العطاء
وكنز الصداقة
لكم كل هذا الوجود العريض
فلا تقنطوا
ولا تتبعوا الشعراء إلى الوهم .
لن تجدوا حكمة في البكاء .
تسيئون فهمي
إذا لم تروا غير حزني العميق
نشدتُ الفرح
ولكن حملي ثقيل
فكونوا أخفّ وأوفر حظاً .
لكم أبسط الكلمات
ستكفي .
لكم فسحة الوقت :
أن تصنعوا أجمل الذكريات
وأن تعرفوا للفصول مسراتها
وأن تتغنوا معاً .
ألا آمنوا بالحياة
ولا تفقدوا لون هذا الحضور :
عذوبة هذا الهواء
وحرية الأفق المترامي
ودفء اليد البشرية
ومعجزة الحلم المشترك .
تشرين الاول 1984
البصرة

*عن موقع بصرياثا

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

د. قصي الشيخ عسكر: نصوص (ملف/20)

بهارات (مهداة إلى صديقي الفنان ز.ش.) اغتنمناها فرصة ثمينة لا تعوّض حين غادر زميلنا الهندي …

لا كنز لهذا الولد سوى ضرورة الهوية
(سيدي قنصل بابل) رواية نبيل نوري
مقداد مسعود (ملف/6 الحلقة الأخيرة)

يتنوع عنف الدولة وأشده شراسة ً هو الدستور في بعض فقراته ِ،وحين تواصل الدولة تحصنها …

2 تعليقان

  1. هشام القيسي

    البريكان والسياب وبلند الحيدري ثالوث التجديد الأعمق في البنية الشعر ية العراقية والعربية اضافة الى نازك الملائكة وعبدالوهاب البياتي واسهامات الراحل الكبير محمود البريكان تبقى محط اعجاب وتميز لما لها من فرادة على صعيدي المبنى والمعنى منذ الأربعينات وحتى رحيله الفاجع . ويقينا ان صدقه الفني بوجعه الإنساني الحار والمائز من مؤشرات خلوده . لروح صاحب الفنار السلام والخلود في الذاكرة الشعرية العربية والإنسانية .

  2. عبدالرحمن الصالح

    عرفني به الشاعر المبدع علي نوير على صفحته إذ تختار له ثلاث قصائد في ذكرى رحيله التاسعة عشرة وكنت قبل ذلك أسمع باسمه فقط فوجدته شاعراً يتواصل روحيا مع إنسانية قارئه تواصلاً عجيباً ويعيد خلق اللغة بتمكن فني على عادة الشعراء الكبار فلما قرأتُ سيرته علمتُ أنه من جيل الرواد تأثر وأثر بهم فسلاما لروحه في الخالدين. ع الصالح. السويد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *