ياسين طه حافظ: في موت محمود البريكان (ملف/14)

إشارة :
رحل الشاعر الكبير الرائد المُجدّد “محمود البريكان” بطريقة مأساوية وطُويت صفحته كالعادة فلم نشهد خلال السنوات الأخيرة بحثا تحليليا حازما ومخلصا ومستمرا في تراثه الشعري الباهر المميز الذي شكّل علامة فارقة في مسار الشعر العراقي والعربي. تدعو أسرة موقع الناقد العراقي الأحبة النقّاد والشعراء والقرّاء إلى إثرائه بالدراسات والمقالات والصور والوثائق. وسيكون الملف مفتوحا من الناحية الزمنية على عادة الموقع.

هكذا تنتهي قصة ما اردنا لها ان تنتهي
سرت مابين مملكتين لكلتاهما
لاترى فيك سيدها
او ترى فيك خادمها المؤتمن
فبقيت تدور حتى انتهيت الى حجرة

آخرالبيت معزولة
وكتبت سطوراً مراوغة، ثم اوقفتها
عدت تمسحها لتسجل شيئاً سواها
ولم يك ماتتمناه

فقمت الى النافذة
لتعلق وجهك بين النجوم البعيدة حتى الصباح
هكذا تنتهي قصة ما اردنا لها تنتهي.

كنت تعرف ما ثمن اللعبة،
فانكسرت صرخة الاحتجاج
ولم ير من حولك
الا شهابا تهاوى
وشظايا زجاج
هكذا تنتهي قصة ما اردنا لها تنتهي
انا لا استطيع كلاما بعير اصطدام
بعشر حقائق قاتلة:
كنت تعرف مأساتنا فاكتأبت
وأغلقت بابك قبل المغيب
وانا كنت اعلم ان ضياء كبيرا تلملم
في غرفة وخطاباته طيّ ادراجها
لا تريد الخروج الى شارع ملأته القمامة واللافتات

ليكن بيننا الان بعض الكلام
بعد موتك صرت تزور البيوت
لا كما كنت حيا
كل يوم تجيء الى غرفتي زائرا
ونقلب اشعارنا وخساراتنا
واذا ما انتهينا وغادرت بيتي
استدرت الى شاعر اخر من زمان الحصار
يتذكر محمود مثلي
ويقلب اوراقه دون ان يكتب في الليل سطرا
ثم يمسك جبهته بانتظار
هكذا تنتهي قصة ما اردنا لنا تنتهي
مت محمود؟ قبلك يحيى
وقبلك بدر
وقبلك عبد الوهاب
كلهم غادروا شاطئا قلقاً
ومراكبهم غرقت في العبابْ
ووراءك هذا الذي لم ير الربح
وقد عاشرته الخسارات
شعرا وعمرا، ليس له
غير هذا الضمير الذي
يتهدده، وهو في الحجرة، الرصاص.
هكذا تنتهي قصة ما اردنا لها تنتهي

ولانك محمود في مصهر البصرة الازلي
فقد صنت مثل النبيين جوهرة الله
وقمت باحيائها احد السادة الشرفاء
كرامتك:
الشعر ما مسه عطنٌ
وخياضك مستنقعا شاسعا
لترف وتخرج مثل الطيور نظيفا
فلا لطخة وحل عليك
ولا لطخة من دماءْ..

عن جريدة المدى

شاهد أيضاً

رحاب عوض: رؤيا نقدية في شعر يحيى السماوي (ملف/128)

إشارة : يوما بعد آخر، تتراكم المقالات والدراسات والكتب والأطاريح الجامعية عن المنجز الشعري الفذّ …

الشاعر العراقي سعد جاسم: الشعرية العربية تعاني الآن من خفّةٍ وإستسهال فاجعين أَجرى الحوار : عبد الناصر الدشناوي (ملف/6)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن …

مقروناً بقراءة لديوانه “طائر بلا سماء”
سعد جاسم الكائن الذي عزف موسيقاه على ضفاف شط الحلة
كتابة: احمد الحلي (ملف/5)

إشارة: يسرّ أسرة موقع “الناقد العراقي” أن تقدّم لقرّائها الأعزاء هذا الملف الأسبوعي الثر عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *