الرئيسية » أدب ثورة تشرين » محمد رسن: خيمة جواد سليم ودورها في نسج الهوية الوطنية الإحتجاجية

محمد رسن: خيمة جواد سليم ودورها في نسج الهوية الوطنية الإحتجاجية

شهد الحراك التشريني في سوح الإحتجاج مشاركة واسعة شملت جميع أطياف الوطن الواحد بمختلف انتماءاته وتوجهاته اضافة الى مشاركة صفوة الشعب ونخبه وجمهوره حيث عمل الجميع بجهود متميزة تركت أبلغ الأثر على تضاريس هذا الوطن وماحققته هذه الجهود من مكتسبات بانت واضحة على ملامح الحراك الجماهيري من أثارة الوعي الجماهيري والنخبوي تجاه امهات مشاكلنا الوطنية وتلمس طريق الخلاص لإعادة ترتيب كينونة وصيرورة الجماهير من هوية وثقافة ووعي عالي التحرير خصوصا ندوات فكرية وفعاليات تنويرية نهضوية مدركة لأرهاصات الحاضر ومستشرفة لآفاق المستقبل حفاظا على أدامة حراك معافى منظم بشكل لافت للنظر، ولإعادة ضخ دم الحياة في جسد هذه الوطن الذي نزف كثيرا بفعل الطعنات والفقدانات المتكررة مارس هذا الحراك عدة وسائل احتجاجية غاية في التحضر والسلمية مع رفع الشعارات المطلبية العادلة والغير عنفية التي اصبحت بمثابة الرادع الجمالي أمام القبح الذي لف بلادنا وقتل عباده قدر العراقي ان يطول عذابه وحصاره من قبل ابناء الظلام لاذنب لهم سوى انهم ينشدون لغد وضاء ويتغنون بالحرية وللحظة ينسجون احلامهم فيما بينهم في خيمة حملت أسم جواد سليم ومن هنا اوجه خطابي لكل باقي الخيم ان تكون لهم مثال لمن يريد ان يعمل بأخلاص لوطنه وان تتحول مبادئهم الى سلوكيات وليست فقط شعارات وان يحملوا علمهم العراقي تاركين اي خرقة او شعار يحاول شق صفوف المحتجين والابتعاد عن لغة التخوين واقصاء الاخر فقوة أي حراك تكمن في تنوع جمهوره وتوحد مطالبهم كما هو الحال مع خيمة جواد سليم السالمة من كل فايروس طائفي او عرقي او مذهبي والتي هي عبارة عن حراك مصغر يتوضأ احراره ببريق نصب الحرية ليؤدون طقوس التغيير ومن بين هذه الطقوس أقامة معرض للكتاب تحت نصب الحرية توزع مجانا للمنتفضين حيث سيدون التاريخ أسماء المتبرعين بأحرف من نور هذه المبادرة التي تبناها الكتبي ستار محسن علي الذي تبرع باعداد هائلة من الكتب والاستاذ عمار الساعدي صاحب مشروع التنوير الانساني وخيمة جواد سليم فتحولت الخيمة الى مايشبه العرس
العرس الثقافي الوطني البهيج.أعول وبقوة على رواده الاحرار الافذاذ فهم كحد النصل مع قضية وطنهم وكعطر أمام الرثاثة التي وللأسف غطت الكثير من ارجاء المعمورة املي كبير باحرار التحرير وادعوهم من هذا المنبر الحر ان يسيروا على خطى هذه الخيمة التي باتت بمثابة منزل للأحرار باقي خيم المعتصمين بان يستعيدوا عراقهم المسروق من قبل الاحزاب الفاسدة على يد هذا الجيل العصامي الذي قلب الطاولة على سراق المال العالم واسياد الموت و الظلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *