نعيم عبد مهلهل: الحياة بجمعها ومفردها


لا يربكني صوتكِ ولا بهجة ما يكون. يربكني فقط إننا ربما نضع الريح خلف ظهورنا ونمشي باتجاهين مختلفين..
الحدث مثل هذا يؤسس مرجعية للشجار بين الدمعة وجفنها.
إنسانيتنا سيهجرها التفكير بالموسيقى.
وستطلبين مني أن أسكن المرايا بدلا منك…
لحظتها….
أيها الرب.لمن وبمن أدفع حماسي وسيفي…!
أتخيلكِ….
أرسم ما تحت المعطف.
أمسك المدن عند أطلس من شهوة تغمرُ ما تحت الجفن.
أتخيل المحارب الإغريقي.
وهتافات تحت نصب الحرية..
أتخيل وردتك والملح الذي يجعلها تنمو بقسوة القبلة في شراب الظمأ.
أرتديكِ..
ثوبا بابوياً أو كساء متصوف من أهل مراكش.أو نادل مقهى على ضفة من فرات غرقى القصيدة. عشاق الماضي والحاضر.
أرتديكِ….
ممتحن في قدرك الصعب مع الذين عشيقتيهم قبل أن يعشقوك ولكنهم حملوا رقابهم إلى مشانق الذكريات…
أفسر هذا: النائم بين السعفة والريح نخلته نهدا حارا يسقيه بعاطفة الشرق..
أحتمل التفاسير في جعل مودة الرجل لأنثاه إنقاذا لديمومته.
هم يقولون هذا…
أنا عند حافة اللغة العذبة في خاصرتكِ.استحي لأكون راهبا.
راقصا نعم سأكون.!
فيك.
في مساحة الضوء.
على تطريز المنديل.
على نصل الرمح الزنجي
وفي المساحة العشبية لشهوة شهرزاد
العنادل تغني والفلاسفة ينامون بنعاس وهج الضياء العاطفي في اشتباك اثنين على الأريكة الخالدة.
(الحب عذاب)
يكتبون هذا وسط قلب يخترقه السهم.
أنا القيصر.
تركت روما خلفي وابحث عن قطرة ماء لعطشي في فمك الأصغر من رغبة المطر ليهطل في مواسم نضوج العنب.
آه…
أنت المعزوفة الأرق…
الندى الأخضر في طرقات الملائكة..
أنت السبحان في تلاوات طيف النساء ذوات المعاطف المشعة.
ليل الشام
عمان
بغداد
طنجة
بيروت
قرطاج
كل المدن التي تختزل القهوة في وسادة.
ستتلو نشرة البي بي سي في عينيك
وستجديني مثل موسيقى فيلم تايتانك
اغرق فيك أيها البحر…القزوين.الفرات.النيل.نهر المجرة الماسية المكتشف فوق عطارد
هناك نهرب..
نؤسس الشرائع الحكيمة لنوم الليل.
ننسج أثوابا لتتويج الخبز ملكا لشيوعية الأرض.
أفعل أي شيء وكل شيء..
وعلى حبل من العطر نتعلق أنا وأنت خفاشين وبالمقلوب……….!
هذه المتاهة النرجسية…
لها دولابا يتعلق في مصائر البشر
أرجوحة يهتز فيها بدن الشوق إلى شوقه.
هذه أنت..
أكثر الكاهنات فردوسا وسلوى…
تحملين إناءك النذر في عطش الشاهدات لأمهاتهم..
ومتى أتى نبي بسفينته…
نشتهيه بلا غرق ونشرب نوره بدلا من ماءه.
أنتِ أكثر الكاهنات ضوءا ومتاريس وثورات وعطورا لعلبة ماكياج الأنثى الأغلى
 لك
وعليك
ومن أجلك
المطر يصير أصابع برتقال ويعزف لحن جمالك الغامض..
أنت…
أنا…
هي
هو
المناجاة الحقيقية..
تصنع الكشف في توارد الخواطر.
كلما تغمضين الجفن.
حتى في آخر العالم لساني يدلف إليك ويفتح النافذة.!
 
2
بطوله سيف المؤمن يصل كبد الصلاة.
وعليه أن يعرف……..
أنه ببهجته هذه يكملُ الفرائضَ كلها.!
ياعالم الفضيلة المشتت في خرائط الشفاه اللذيذة..
أنت فقط من تجعلنا فردوسنا ممكن وملائكته حاضرين.
أنت أيها البهي بمساحة دمعة العين وورقة التين ورغبة آدم في التكوين..
أنت فقط..من يصح أن يقال لك:ملك الشهوة أنت…
الشهوة الطعام والثمالة واللحظة الشعرية.
ستبقى حتى آخر تضاريس العطر
مسافتك الحضن وإيقاع موسيقى رقص الوردة
 
3
سيجد العالم علمه في قارورة حرف…
والمغرم في تطويع الرغبة حلمة نهد منعش
سيكتشف آخر عمره.
إن الحياة كلها هي المرأة….
 
دوسلدورف في 18 أغسطس 2011

شاهد أيضاً

هايل علي المذابي: كلمة السر!!

الحياة مواقف، ولكل موقف ثمة كلمة سر، قلة قليلة فقط من يعرفونها، إنها معرفة غير …

عبد الرضا حمد جاسم: لنفكر قبل ان نصرخ… ماكرون والرسوم المسيئة (5)

مقدمة: [حال المسلمين اليوم وردودهم حال ترجمتهم للنص البليغ الحكيم العظيم:[…سيماهم في وجوههم من أثر …

فاروق مصطفى: ما رواه الصباح عن الشعر الماطر في القلب

  احب الاصغاء الى الشعر , واحب استظهاره وانشاده , وبالرغم من تشربه بعشرات الحكايات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *