فتحي مهذب:
السائر في نومه باتجاه حركات النجوم .

قبل نومه زهاء غيمتين ونيف..

يوصد روحه بمزلاج حديدي..

ينظف إوزة اللامبالاة

التي خلفها المشاؤون الجدد

تحت إبطيه..

يقص ريشها الكثيف بعناية فائقة..

لئلا تطير باتجاه جزر الواق واق ..

اللصوص كثر..

ملك الموت يجوب الشوارع

ممتطيا حصانا بسبعة رؤوس..

ثعلب يرصد صيصان ذكرياته بدهاء ..

قبل نومه يدلك روحه جيدا

بزيت القراصنة ..

وينظف الكدمات الزرقاء..

التي سببها تصادم قطارين من الجنون الخالص..

بين مفترق سكة كتفيه ..

يرسم خيطا واصلا بين صورتي

نيتشة والمسيح..

لاستدراج المتناقضات إلى غد أفضل..

وإلهاء الفلاسفة بسرد بنيوي مركب..

قبل نومه زهاء زفرتين ونيف

يطلب الرحمة والغفران بتقنية المونولوغ الناعم..

رافعا يديه المعقوفتين مثل منقار النسر..

يا رب هبني مسافة أطول من الأيام القادمة على مهل..

لأدجج العالم بنصوص ناسفة..

وأستولى على خاتم سليمان

وبريد الهدهد الليلي..

قبل نومه البدهي

يترك حبال المخيلة مدلاة على كتفيه..

ليساعد سكان روحه المنكسرين

على الهروب من حرائق اللاوعي..

ليفرغوا كيس التأويل في مكان آمن .

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| صفاء ابو خضرة : سيرة الموت .

  قالَ لي: أعرفُ ما لا تعرفُ، وأقفُ بجنبات الحُلْمِ،  أضيءُ ظلكَ يحْبِكُ صورتكَ،  أراكَ …

| شروق حمود : “عن المعاناة” للشاعر: شو جيانغانغ.

المعاناة شاعر يمشي على الطريق الشائك متلفحآ بصليب المعاناة صلاة الشاعر اليومية قبل العشاء شكرآ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *