الرئيسية » أدب ثورة تشرين » هشام القيسي: مسرى

هشام القيسي: مسرى

كما اختار
سار
ما بين بابه وكتابه
أرق المدار
في البدء والمنتهى
حدق في الناس
ماله من نهاية
مياهه لا تجف
وأحلامه لا تكف
تؤجج النشيد
لبيت سعيد
نتعلل به
ونستعيد ،
يسبقه الوصف
ويمعن في دروسه الأولى
هو النغم
يصدح ويتعالى
وحده يحصي ينابيعه
سواء طال به الوقت
أم دارت النعم
إنه الصبر
يتهجد
وإنه الحضور يتعبد
يمضي في الفته
ويومئ إلى عرينه
وإلى تأشيرة
تستنطق أنينه ،
نبقى ما نشاء
نعشق معناه وجدواه
فله صوت يتردد
وله صوت يختمر
ويتجدد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *