بلقيس خالد: أشواق طائر السرد (ملف/4)

إشارة :
مهدي عيسى الصقر واحد من بين أهم روّاد التجديد في القصة والرواية العراقية. ومنذ مجموعته “مجرمون طيّبون” (1954) التي قدّم لها الراحل الكبير السيّاب، أغنى المكتبة السردية العراقية بقصص وروايات شكلت نقلة في المسار السردي في العراق. ولم يُستذكر الصقر إلّا بعد أن أُصيب بجلطة دماغية قضت عليه بعد مدة قصيرة فأرسلوا إليه باقة زهور. تدعو أسرة موقع الناقد العراقي الأحبّة الكتّاب والقرّاء إلى إغناء ملفها عنه بالدراسات والصور والوثائق وسيكون الملف مفتوحا من الناحية الزمنية لأن لا زمن يحدّ الإبداع العظيم.

الورقة المشاركة في جلسة الاحتفاء بالطبعة الثانية لرواية (الشاهدة والزنجي) للقاص والروائي مهدي عيسى الصقر. اصبوحة اتحاد الأدباء والكتاب في البصرة السبت 8/ 2/ 2020
بلقيس خالد

قبل سنوات ْ قرات ُ
مجموعتهُ القصصية الجميلة (حَيرة سيدة عجوز)
كما قرأت ُ(أشواق طائر الليل)
روايتهُ التي تناولتْ سيرة َ الشاعر السياب
بطريقة ٍ روائية ٍ مميزةٍ
وآخر ما قرأت ُ له قبل سنتين
(وجعُ الكتابة ِ) عن تجربتهِ السردية
…………………………………..
تَمحُنا رواية ُ( الشاهدة والزنجي)
مفتاحا ً ذهبيا ً
حين يهبنا المؤلف عنوانا تفسيريا للرواية
(حكاية ُ امرأة حالمة في زمن متوحش)
إذن هي حكاية ُ الحُلمْ والوحشية ْ.
بداية قراءتي لرواية (الشاهدة والزنجي) لم تتضحُ الصورة ُ،
عدم الوضوح شوّقني
لمواصلة قراءة الرواية،
أنشددتُ لأسلوب الروائي
في تقديم ِ الشخصيات،
وتوصيفه ُ لأماكن البصرة ِ
دون أن يذكرها بالأسم،
لكن نكهة البصرة تتضوع
وبصفتي قارئةٍ بصريةٍ كنتُ سعيدة ً
وأنا اتنزهُ نزهة ً روائية ً
في مدينتي قبل سبعين عاما..
نعم المدينة ُ محتلة ٌ ،
و مقارنة بأحتلال 2003
وخسائرُنا المستمرة
يجد القارىء فرقا ً بين الأحتلالين
……………………………….
لاحظت ُإشارة ً ذكية ً مِن المؤلف ِ مهدي عيسى الصقر
حين تصعدُ نجاة مع المترجمِ الى شقته ِ
وتلاحظ ُ غزارة َ الموادِ الغذائيةِ فيها / ص97
ويخبرنا السارد عن المترجم توفيق: (هو يحصل على كل هذه الأطعمة من مستودعات الجيش الأمريكي والمدينة تفتقر إلى الطحين )
هنا استعاد ذهني شخصية في الرواية: أعني حميد بن بهية الذي يشتغل عند الأمريكان
وهو يسرقُ مضطرا
قليلا مِن السكر،
فيعذبهُ الضابط عذابا شديد ..
وهذه لقطة سردية موجعة:
يحق للمحتل أن يسرق وينهب ويقتل ويعذب المواطن
ولا يحق للمواطن أن ينال ولو ما يسد الرمق
………………………………………………
الشخصية ُ المحورية ُ
: امرأة تحمل اسما لا يشبهها، اسمها نجاة،
هبطت عليها المصيدة.. في بصرة محتلة
بعد زلةِ قدمٍ وستكابد كثيرا
فهي وحدها كانت في مسرح الجريمة
وشاهدت مقتل العسكري الأمريكي على يد أمريكي آخر.
نجاة هي نبض الرواية النازف
:امرأة مخذولة مسقطة أخلاقيا منبوذة اجتماعيا وتستحق التهجير من محلتها التي تسكن فيها.
الشاهدة والزنجي: رواية لايمكن ان تنسى أنها من الروايات التي نكابدها يوميا.

شاهد أيضاً

ميرنا ريمون الشويري: عالم من دون حدود في رواية مخيم المواركة (ملف/37)

إشارة : طبع القاص والروائي “جابر خليفة جابر” بصمته الأسلوبية المميزة على خارطة السرد العراقي …

حمدي العطار: رحل رزاق ابراهيم “غوركي العراق” (ملف/3)

شكل رحيل الكاتب والشاعر والناقد “رزاق ابراهيم حسن” يوم الجمعة المصادف 7/9 /2018 خسارة كبرى …

عزيز لطيف: الوطن عند حسين مردان (ملف/10)

إشارة : في العراق، وعبر مجموعته الصادمة قصائد عارية-1949 ، أكمل الشاعر الكبير حسين مردان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *