الرئيسية » إصدارات جديدة » صدرو العدد (24) من مجلة “الرقيم” في سنتها السابعة

صدرو العدد (24) من مجلة “الرقيم” في سنتها السابعة

إشارة : 

ببالغ الاعتزاز تتقدم أسرة موقع الناقد العراقي بالتحايا الحارة إلى أسرة مجلة الرقيم بمناسبة صدور العدد الرابع والعشرين منها وهي تدخل بإصرار سنتها السابعة. إنّ صدور هذه المجلة الفكرية الجادة في ظل الظروف المعروفة في بلادنا وثباتها طوال هذه المدة من عمرها المديد إن شاء الله يعكس قوّة إيمان أسرتها بدور الكلمة التاريخي في بناء الشخصية الوطنية وترصين المقتربات الثقافية في العطاء والتبادل والحوار والتحليل بما يعزّز الروح الحضارية وسطوة العقل في مجتمعنا. تتمنى أسرة الموقع لزملائها في “الرقيم” العطاء الباهر والإبداع المتجدد.    

عرض موجز للعدد من اسرة الموقع:

صدر العدد الجديد من مجلة “الرقيم” التي تصدر عن دار الرقيم في كربلاء وتُعنى بالثقافة والفنون والآداب. جاء هذا العدد مُتخماً بالدراسات الثرة لنخبة لامعة من ميقفي العراق والوطن العربي. 

افتتح العدد رئيس تحرير المجلة الأديب الأستاذ عباس خلف علي بمقالة عنوانها “الصورة تأبيد الحظة” قال فيها:

“في تعريف الصورة الابتدائي أنه ينفي ما هو خارجها ويحكم على شخوصها وأحداثها ويقصيهم ويبقيهم في ظل النص، صحيح أنها قائمة على توظيف الوقت أو تحديده ولكن علينا أن لا ننسى أن أرشفة الذهن تضاهي هي الأخرى مستودع الذاكرة الشفاهية. فإذن هذا التأبيد الذي انفتح على الحدث قد سجل في الذاكرة التي هي أوسع واشمل من اللقطة ذاتها ولا يمكن أن تختزل بالصورة لأنها لا تضيق باللحظة ذاتها بل تتمدد إلى عشرات الصور وهنا تصبح المعادلة فيها نوع من الموازنة مابين التأبيد اللحظي الفيزيائي وبين سلطتها أقصد الصورة وانفتاحها على عوالم متعددة تنتظر المثير لإيقاظها. وهذا يمكن تمييزه بسهولة فالصورة التي تنقلك للحدث التاريخي تنفتح على أحداث أخرى لها نفس المجسمات التي تقودك إليها صور أخر وهو ذاته ما حصل مع عالم الرياضيات ˝لورنز ˝ في ˝الفوضى واللامعقول ˝ عندما وضع قطع الدومينو واحدة قريبة من الأخرى في تسلسل تعاقبي فلاحظ عند تحريك احدها كيف تداعت بقية القطع وهذا معناه ان الترابط الذهني يمكن أن يتأثر بمحيطه فهو ليس وعاءً مغلقا أو مثقوبا بل هو خازن لكل الأشياء التي تلامسه من قريب أو بعيد أو حتى التي تلقي بظلالها عليه” 

وليثبت هذه الأطروحة يضرب الكاتب أمثلة إبداعية وتاريخية مهمة يربط فيها – ببراعة – بين الماضي كذاكرة والانتفاضة الشعبية الراهنة كفعل يلتحمان من خلال “الصورة” التي “تؤبدهما” حيث يقول:

“مثال في الأدب يمكن أن نقرأ حدثا مهما في كلمات تنأى عن التفاصيل، الحدث حصل في مصر أثناء وباء مرض الكوليرا..فقصيدة الكوليرا لنازك الملائكة رسمت صورة الحدث عبر الكلمات، هذه القصيدة/ الحدث عبرت محيط الكلمات ولغتها إلى عين التاريخ، أي أن القصيدة هي اللقطة المؤبدة التي لا يمكن ان تنفي ما هو خارجها وإمكانية نسيج الأحداث … وبالطريقة نفسها حين نقلّب صفحات الصور عبر تاريخ العراق الحديث فلا يمكن تجاوز

الذاكرة الشفاهية والذهنية في ترميز اللحظة وتداعياتها ، صورة انتفاضة كلية الصيدلة التي أدت إلى استقالة وزارة مصطفى العمري عام 1952 ، صورة انتفاضة الإعدادية المركزية عام 1956 عندما لم يكن هناك أي إدانة للعدوان الثلاثي على مصر من الحكومة وصورة انتفاضة عمال الموانئ في البصرة جميعها صور لايمكن نفي خيوطها الناظمة لبعضها بعض ولا نستبعد في سلسلة الانتفاضات بقوتها وتاثيرها صورة “التكتك” عام 2019 كصورة تؤبد اللحظة وتنسج تداخلا وتأثيرا في الضمير والوجدان المجتمعي”.  

ضم هذا العدد مجموعة مهمة من الدراسات الفكرية والنقدية والنصوص هي كالتالي:

الدراسات الفكرية والنقدية

الرواية الفنتازية/ العجائبية د. جميل حمداوي المغرب

في ضبط المصطلح النقدي/ الفرق بين مصطلحي التاريخ والتأريخ – أ. فاضل ثامر العراق 

الإنفلات توقاً للإنفلات في شعر مجبل المالكي – د. نادية هناوي سعدون -العراق

حوارية الأجناس الأدبية وانتهاك المعايير في رواية مابعد الحداثة/ دراسة في رواية ˝من اعترافات ذاكرة البيدق ˝ لعباس خلف- أ. خولة بوبصلة الجزائر

دراسات في النقد الثقافي

المدرسة النقدية العربية ˝التبيئة ˝و ˝مديونية المعنى ˝/ مقاربة ثقافية- د. قلولي بن ساعد الجزائر 

خطاب الحلم في النص الثقافي العربي – د. ابراهيم أزوغ – المغرب

متابعات

الرمز وشهية التأويل طَاسِين الفهمِ للحلاجِ أُنمُوذجًا – أ. سليمان محمد تهراست – المغرب 

حجاجية الشاهد في كتاب المفاخرات والمناظرات لمحمد حسان الطيان- أ. نبيلة بو قرة الجزائر 

بيان السايبورغ والمعرفة – أ. أماني أبو رحمة – فلسطين

رؤى

المعنى الزئبقي في نصوص الحداثة –  أ. أحمد الشيخاوي- ألمغرب 

سلطة المقدس في رواية ˝جبل العلم ˝ لأحمد المخلوفي – د. امحمد امحور – المغرب

القابض على جمرة السرد في متاهات الحلم- أ. ظاهر حبيب الكلابي- العراق

مقدمة في الهايكو العربي: حفريات في المنجز النصي المغربي- أ. اسماعيل علالي- المغرب

النصوص

بائع البقدونس – د. شُميسه غربي – الجزائر

الترجمة

الأدب – ترجمة: أ. الحسن علاج – المغرب

يرأس مجلس إدارة المجلة أ. د. عبود جودي الحليّ وتضم هيئتها الاستشارية نخبة من الكتاب والنقاد العراقيين والعرب هم: 

أ. د. شمسية غربيّ/ الجزائر

أ. د. علي عبدالكريم آل -رضا/ العراق

أ. د. فهد مهدي البصير/ العراق

د. الجيلاني الغرابيّ/ المغرب

د. فايد محمّد/ الجزائر

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *