العراق
ناصر الثعالبي

انهم يطعنون مساحات الوعي بمدية الخطاب

لا أحد يستريح على شفرة الموت
إلا أنا
تغرقني الضحكات في ساحة القتل مزهوة
تفرش الدم مصيدة للقدوم
وللهاربين
وتنزع أسنانها خلسة
فيظهر قاع إبتهالاتها
يبسمل في صوت أصدائها
يكبًر مغفرة
****
أيها الشرع
دع عنك ثوب تمزقنا
ورتق ما طاح من متنه سوَراً للعذاب
وخذ كفناً متعباً
تزاحم فيه العطاء
***
أيها الشرع
ليس بيني وبينك ما يختفي
كل أشياءنا ساحة للقتال
هذه السكاكين طافحة بالوقار
موشحة بحروف من البسمله
وفيها الخطاب الذي يوقظ الوحش و المقصله
***
أنا..منذ مليون عام خلت
اقدّم موسوعة ألأفتداء
رسوما من التضحيه
تارة ببيوت من المال
محشوة بالسيوف
وأخرى على هاويه

شاهد أيضاً

سعد جاسم: غيوم الله (هايكو)

عرائسٌ في الربيع أَراملٌ في الشتاء أَشجارُ الغابة *** في ” نصْبِ الحرّية ” يلوذُ …

عدنان عادل: طيران

أُدجّجُ أطرافي بريش التَسكّع أنثى السحابة تغريني كي أطير. * ها هوذا يسير بمحاذاة الجثث …

من ادب المهجر:
إغترابات الليالي في ذاكرة مدينة
بدل رفو غراتس \ النمسا

وطنٌ معلق بأهداب السماء .. وافق يُحدق في ايادٍ شعب مخضبة بأوجاعٍ إلهية..! فقراء يسيرون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *