عصمت شاهين الدوسكي: سلاما يا عراق …. 

قصيدتي هذه القيتها في الحفل الذي اقامته جمعية مرور نينوى بمناسبة اكمال وتوزيع نتائج اعمالها على منتسبيها وحضر الحفل عدد كبير من الضيوف والمنتسبين

سلاما يا عراق
وان دارت بنا النوائب من دار الى دار
وتركت فينا عبرات ، اشجان ، واسرار
سلاما يا عراق
وان اظلمت سماؤنا وتجمعت الغيوم السود
من فوقنا وامطرت علينا وهن واحجار
سلاما يا عراق
وان غدا الاحرار عبيدا والكلام شرارة
والصلاة عادة بين الابرار
سلاما يا عراق
وان كانت البراءة وراء الشمس
وعشق الوطن مجروح فينا يكبر بلا اكبار
سلاما يا عراق
ونحن كأطياف نتقلب بين الجنة والنار
***********
صعاب وعجاف
مرت وسارت القوافل بلا سبيل
وحطت رحاها على صروح واطلال تنهار
صعاب وعجاف
مرت واعلام من الثريا الى الثرى تنساق
وكل الحيارى والثكالى واليتامى بالحرمان ساروا
صعاب وعجاف
مرت واستأسد الواهن منا وقلم الاظفار
كان الشر في احداقهم ومن ادعى الحق عليه ثاروا
صعاب وعجاف
مرت يا معاشر العشق والهوى
عار عليه من قبل على نفسه العار
**********
ساد الظلام مدهما كخيمة فوقنا
فلا ينجلي الا انارت فيه الانوار
فتجلى من النائبات جمع بالمرور تارة
وبالاتحاد تارة اخرى على العمل ثاروا
سواعد رفعوا اعباء الناس
وعلى التراب اختاروا
رجال خطوا ارض الحدباء
اثرا وبانت بين الاثار عقار
**********
رجال راوا العراق جميلا
ركبوا الاخطار وزادوا كلما زادت الاخطار
لم يهنوا حتى لو اصابهم كلاما
بقوة السهم فكيف يهن المنار
يبقون كالجبال الشم
يرفعون اوتاد الخيمة وبها داروا
وسيبقى الاتحاد قوة مادام
هناك رجال على الصعاب ساروا
**********
اعمال واعمال رغم الارهاق والعذاب
حتى غدا ليلهم في الاعمار نهار
لبوا نداء اور واكد واشور
الى الان تسموا حضارتهم وبهم اشاروا
ودجلة الخير يجري دوما بيننا
يروي قلوبا عطشى للخير والاعمار
والصفوة فينا صفوة
ان خيروه كان هو المختار
يبعث في الجسد شأنا يبقى مع الدهر تذكار
***********
هاهنا السلام يتجلى ليس شعار بل اقدار
هاهنا نبي الله نوح وابراهيم
ويونس في بطن الحوت يستغفر استغفار
هاهنا يبقى العراق قويا مهما عليه جاروا
وهما تراءت الحدود والحواجز والاسوار
تعانقت الجبال اكثر مع السهول والاهوار
تبقى شمس العراق مشرقة على الورى
وان ساروا بها على العدى ساروا
ليشهد الكون والتاريخ مقولتي
لولا العراق لكان الناس في جهل وغبار
سلاما ، سلاما ، سلاما يا عراق
نحن من امة حرى
ولدنا من رحم الارض احراروا

شاهد أيضاً

مقداد مسعود: سيف ٌ في غرفة الضيوف على الجدار

واقفٌ يتباهى بسيف ٍ صائمٍ غمّدهُ الغبار صاح أصغرهم : هذا سيفٌ لا تخشاه طيور …

مسدس كاتم للوقت
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

من بؤبؤ عين سحرية أترصد الوقت الجاثم على الباب كان يرتدي بِزَّةً عَسْكَرِيَّةً يبدو طويلا …

اقتباسات من أعمال الروائية “حنان الشيخ”

# يرعبني الشعور بأن علينا نسيان الشخص الأهم لدينا. الأوكسجين الذي كنا نتنفسه، بتره من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *