تنهدات
خلود الحسناوي – بغداد 

جنةُ أشعاري..

عبِقةُ العطر ..

حفلُ موسيقى ،

يشتاقُ لعزف ترنيمة العشق فيها كل وتر ..

بمعزوفة قديمة.. 

أزلية .

* * * *

سموتَ..

فدنوتَ من النجوم..

تَرفَق بذاكرتي التي غزوتَها..

اسيرة ُمحرابِ عشقكَ..

تصلي لشفاء وجدها..

فتعلو وتعلو صرخاتها بكل 

ذكرى لك .. 

كلوحة لطفلة تلوّحُ للاقدار بمنديل الاسى.. 

تلونت من مدامعها بالوان قوس من فرح .

 

* * * *

 

خادعتُ نفسي..

وعدتُ بكأس الصبر

 الممتلئ حد الفيض ..

وقد ملأني الغيض

بعد طول انتظار

فختمتُ ذاك الوقت ..

بخطوات راجفة متعبة..

مثقلة بالحزن..

 

* * * *

 غادرني العمر

وأخر عربات العودة

في اخر قطار..

واوهمتُ ناظريَّ 

بأملٍ للقيـــاكَ 

وهي ترقبُ 

وتتأمــل 

النظر إلى طريقكَ البعيد ..

لتستعيد ذكرى 

من عبق ٍ مضى ،

لهواكَ البارد كالجليد.

شاهد أيضاً

فائز الحداد: رقصةُ الأنسة كورونا

على جنح خفاش همجي ولدتِ راقصة باليه منشطرة من دم التنين.. وأغنية الطاعون تهلهلُ على …

رفوفٌ ملتهبة
بقلم: أسيل صلاح.

يحتلني الدمعُ بلا مقاتلين أو خطاب تُمسكني الأربعون كقبلةٍ مائية جف عنها الصدى بين سطرين …

شاعرٌ يردُّ الوهمَ للوراءِ
بقلب عبد اللطيف رعري/منتبولي فرنسا

بعِشقِي هذا حينَ تكتملُ اللَّذاتُ.. سأنقرُ السَّماء بأعوادِ الثقابِ لتلِدَ الغَيْمة فجرًا ثمَّ.. فِي واضِحِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *