الشهيد
بقلم شوبهام كاملابوري
ترجمة سهير عبد الجبار احمد

عينا الأم متسمرتان على الطريق،
تبحثان في الوجوه كلها،
لعل التالي يكون هو.
أكثر من شهر مضى
لم يتصل فيه، لم يأت عنه خبر.
إنها تشعر بالضيق والهلع
يكادُ قلبها ينخلع من الخوف
فالحرب في ذروتها، و كذلك الخسائر
لا شيء في الأخبار غير القصص عن شجاعة الجنود.
إنها تشعرُ بالفخرِ و القلقِ
لقد حققت كتيبتهُ الهدفِ
ولكن لا خبر عنه حتى اللحظة.
ما تزال الأم تحاول جاهدة تمييز الوجوه
و ذات يومٍ وصلت القريةَ مجموعة جنود
حاملةً صندوقاً مستطيلاً يُعرف بالتابوت.
قالوا: (لقد حاربَ كالأسد، لم يجرؤ على لمسه أحدُ،
باستثناء رصاصةٍ من بعيدٍ، أردته قتيلا!
أصابته في القلب الذي كان ينبض من أجلك أيتها الأم).
تبسمت وتلمسته
و انهمرت دموعها مدرارةً سخينةً، لكنها كانت قويةً كفايةً
فكرةً واحدةً بقيت تلح عليها: (سيكون أبنه جنديا كذلك!)

شاهد أيضاً

مسدس كاتم للوقت
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

من بؤبؤ عين سحرية أترصد الوقت الجاثم على الباب كان يرتدي بِزَّةً عَسْكَرِيَّةً يبدو طويلا …

اقتباسات من أعمال الروائية “حنان الشيخ”

# يرعبني الشعور بأن علينا نسيان الشخص الأهم لدينا. الأوكسجين الذي كنا نتنفسه، بتره من …

مريم لطفي: الطبيعة تقرع الاجراس..هايكو

1 الطبيعة تقرع الاجراس مطر..مطر 2 بين الاشجارالعالية برشاقة يتراقص ضوء الشمس 3 الوان متلالئة …

2 تعليقان

  1. هناء خليف غني

    قصيدة مؤثرة تروي معاناة الام عند فقد ابنها وترجمة موفقة وواعدة. شكرا لسهير التي تتحفنا بهذه الترجمات.

  2. الشكر لكِ حضرة الدكتورة هذا بفضل الله ثم فضلك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *