كلمات ملحمة گلگامش المنتظر أن يُغنيها الفنان كاظم الساهر (ملف/25)

إشارة :
يسر أسرة موقع الناقد العراقي أن تبدأ بنشر هذا الملف عن ملحمة جلجامش العظيمة، كنز العراق المعرفي والشعري والنفسي، ودرّة تاج أساطير العالم، وأقدم وأطول ملحمة مكتملة في تاريخ البشرية. ولو لم يأتنا من حضارة وادي الرافدين، من منجزاتها وعلومها وفنونها شيء سوى هذه الملحمة لكانت جديرة بأن تبوّأ تلك الحضارة مكانة سامية بين الحضارات العالمية القديمة كما قال الآثاري الكبير طه باقر. وإذ تتشرف أسرة الموقع بأن تقدم هذا الجهد ، فإنها تتقدم – في الوقت نفسه – بالدعوة إلى جميع الكتّاب والقرّاء للمساهمة في هذا الملف المهم كتابة وقراءة وتعليقا .

عشتار:
تحتاج امرأة يا فارس … تحميك من البرد القارس
تأخذك من الليل القاسي … لضياء عذب الأنفاس
تصبح مأواك وعنوانك … وتريك نهاية أحزانك
ويهدئ ثورة شطآنك … مركبها الوردي الناعس
: گلگامش
الزوجة قيد يحبسني … بل درع أبدا يلبسني
لو بنت أخرى تلمسني … تطعنني الزوجة كالحارس
مسرور بين صديقاتي … والزوج له وجه عابس
وجناحي من غير قيود … أفق ممتد ونوارس
عشتار:
مغرور أنت متعال … تتصنع جلد الأبطال
تتقمص لغة الأحرار … وبسرك تلعب بالنار
قد تلعب كل الأدوار … لتخبئ كيد المحتال
يقتلني الرجل المتناقض … يتعبني الإنسان الناقص
أرفعك مقاما علويا … تختار الأدنى يا بائس
گلگامش:
عذرا يا أحلى الملكات … ذاتك لا تمتزج بذاتي
إن كنت مريضا ما ذنبي … أو كنت صريحا مولاتي
أنا حر وحياتي ملكي … فلماذا أهديك حياتي؟
قد يقتل شكي أيمانك … فأنا أحزان وهواجس
كورال
/ أنت الذي رأيتَ كل شيء
گلگامش: نعم أنا
كورال ـ يا مُرضيَ الشيوخ
يا فاتنَ الشبابِ.. يا شاغلَ النساءْ
أنت جمعتَ المجدَ والشهرة والرخاءْ

گلگامش :
نعم أنا..
يا من ترون نصفيَ المضيء
تعمّقوا في داخلي
حريقُ كل الأرضِ في مفاصلي
من منكم.. رأى بكاءَ قلبيَ المشتعلِ
من منكم.. يعيشُ ليلي ليلة واحدةْ
فمن أنا؟
أنا كرةٌ من نار
فما لها أيديكمُ الباردةْ
تهربُ من أنفاسيَ المتقدةْ؟

صراع جلجامش وانكيدو للفنان راكان دبدوب

كورال/
أنتَ الذي ربحتَ كلَّ شيءْ
گلگامش: أنا الذي خسرتُ دفءَ منزلي
وقبلة البنتِ، وضمة الولدْ
أنا.. أنا خسرتُ أغلى صديق
حبيبتي خسرتُها إلى الأبدْ
خسرتُ راحةَ البالِ أنا
خسرتُ أن أرقصَ في الأعيادِ بين فتيةِ البلدْ
خسرتُ كل ما أحبْ
هل يشتري خسارتي أحدْ؟

كورال/
أنت الذي ربحت
ربحتَ إعجابَ البشرْ
نافستَ شهرة القمرْ
بلغت ذروة الألقْ

گلگامش:
ربحتُ ثورة القلقْ
ربحتُ رهبة المغامرةْ
ربحتُ أن أكونَ هدفاً لأسهم الرماةْ
من حاسدينَ أو طغاةْ
مشكلتي.. ليست كنوزَ الأرضِ
ليست بليلٍ أحمر النزواتْ
لا الذهبُ البرّاقُ.. لا الجنسُ
لا الحاناتْ.. هيهاتْ
مشكلتي أرفضُ أن أموتْ
أبحثُ عن حياةٍ بعد هذه الحياة ْ؟؟

*عن موقع عينكاوة

شاهد أيضاً

حسين عبد اللطيف: شاعر على الطرقات يرقب المارّة
سعد جاسم (ملف/30)

ذات مساء تموزي ساخن،غادرنا الى فردوس الابدية الشاعر الجنوبي حسين عبد اللطيف ، وكان ذلك …

باسم الأنصار: المشاكس (ملف/12)

إشارة : رحل الشاعر العراقي المبدع “وليد جمعة” في المنافي البعيدة من وطنه العراق الذي …

سمير السعيدي: وليد جمعة كرخي عتيق عاش ومات على الحرية والتهكم (ملف/11)

إشارة : رحل الشاعر العراقي المبدع “وليد جمعة” في المنافي البعيدة من وطنه العراق الذي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *