نموت نموت ويحيى العراق

تنادي الدماءُ بأعماقِنا…
نموتُ نموتُ ويَحيى العراقْ

سلامٌ على بلدِ الأنبياء
ومهدُ الحضارةِ والأصفياء
ستبقى بلادي هدىً وضياء
ومَهما العدوَّ يشدَّ الخِناقْ

تنادي الدماءُ بأعماقِنا…
نموتُ نموتُ ويَحيى العراقْ

يفورُ بنا عنفوانُ الشّبابْ
وتلهَبُ فينا رُؤوسُ الحِرابْ
فيا أمَّنا إنْ أطلنا الغيابْ
فقولي وداعاً شَهيدَ العراقْ

تنادي الدماءُ بأعماقِنا…
نموتُ نموتُ ويَحيى العراقْ

فبغدادُ تبقى منارَ الحياة…
وقلعةُ عزٍّ ومجدَ الأباة
حرامٌ عليَّ مياهُ الفرات…
ودجلةَ إن لم أمُت للعراقْ

تنادي الدماءُ بأعماقِنا…
نموتُ نموتُ ويَحيى العراقْ

فيا أمِّ كفّي البُكا والدّموعْ…
فهذا وليدُكِ بينَ الجُموعْ
سأمضي وليسَ ببالي الرَُجوعْ
سأمضي سأمضي لأجل العراقْ

تنادي الدماءُ بأعماقِنا…
نموتُ نموتُ ويَحيى العراقْ

شاهد أيضاً

الشهيدة : بصرة
مقداد مسعود

غضب ُ البصرة : قديرُ على البلاغة مِن غير تكلف بفيء السعفات : تخيط جراحها …

صاحب قصيدة (بس التكتك ظل يقاتل ويه حسين)
الشاعر الشعبي محمد الشامي: للقلم التشريني صوتٌ أعلى من أزيز الرصاص وأقوى من الدخانيات
حاوره: قصي صبحي القيسي

عندما يختلط دم الشهيد بدموع الأم في شوارع بغداد مع أول زخة مطر تشرينية، تولد …

هشام القيسي: أناشيد تحت نصب جواد سليم

1- ثبات وإن طال الطريق وإن التف الحريق بالحريق يشهر الحال وينادي بلادي ملء فؤادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *