نموت نموت ويحيى العراق

تنادي الدماءُ بأعماقِنا…
نموتُ نموتُ ويَحيى العراقْ

سلامٌ على بلدِ الأنبياء
ومهدُ الحضارةِ والأصفياء
ستبقى بلادي هدىً وضياء
ومَهما العدوَّ يشدَّ الخِناقْ

تنادي الدماءُ بأعماقِنا…
نموتُ نموتُ ويَحيى العراقْ

يفورُ بنا عنفوانُ الشّبابْ
وتلهَبُ فينا رُؤوسُ الحِرابْ
فيا أمَّنا إنْ أطلنا الغيابْ
فقولي وداعاً شَهيدَ العراقْ

تنادي الدماءُ بأعماقِنا…
نموتُ نموتُ ويَحيى العراقْ

فبغدادُ تبقى منارَ الحياة…
وقلعةُ عزٍّ ومجدَ الأباة
حرامٌ عليَّ مياهُ الفرات…
ودجلةَ إن لم أمُت للعراقْ

تنادي الدماءُ بأعماقِنا…
نموتُ نموتُ ويَحيى العراقْ

فيا أمِّ كفّي البُكا والدّموعْ…
فهذا وليدُكِ بينَ الجُموعْ
سأمضي وليسَ ببالي الرَُجوعْ
سأمضي سأمضي لأجل العراقْ

تنادي الدماءُ بأعماقِنا…
نموتُ نموتُ ويَحيى العراقْ

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

” حكاية عراقية مضيئة”*
(إلى شهيدات وشهداء انتفاضة تشرين الخالدة)
باهرة عبد اللطيف/ اسبانيا**

من قبوٍ محتشدٍ بالرؤى، في بيتٍ يتدثّرُ بأغاني الحنينِ ودعاءِ الأمّهاتِ الواجفاتِ، خرجَ ذاتَ صباحٍ …

الشهيدة : بصرة
مقداد مسعود

غضب ُ البصرة : قديرُ على البلاغة مِن غير تكلف بفيء السعفات : تخيط جراحها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *