حارث الأزدي : إلى أبطال التُكْتُكْ

تسوَّرَ شعبُنا بِندى حياتِك = وَعزمُ الشعبِ يَقوى في ثَباتِك

أيَا قلبًا يُديمُ النبضَ فِينا = تُديم حياتَنا بِدما قناتِك

أُناظِر والعراقُ اليومَ جُرحٌ = وتُسعِفُ جُرحَهُ هذي التَّكاتِك

يَصولُ بِها شَبابٌ مِن بِلادي = عِراقيونَ هُم أمضى حُماتِك

تَنَّمر ظالمٌ وَرَمَى عَليهِم = قَنابلَ مِن دُخانِ الحقدِ فاتِك

أجابُوه بأنَّا اليومَ سدٌ = سَنَحيا رُغمَ حقدٍ مِن جُناتِك

تَكاتِكُ أرعَبتْ جَمعًا غَفيرًا = تُراوِغُ باتزانٍ مِن رُماتِك

سَنُنهي عهدَكم عهدَ التجنِّي = ونَجمَعُ ما نُريدُ لَدى شَتاتِك

تُحاصِرُهم بساحٍ أو بِجسرٍ = ولا تَدري تُحاصَرُ مِن جِهاتِك

حارث الأزدي

28/10/2019

*من موقع الشاعر “حارث الأزدي” 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

” حكاية عراقية مضيئة”*
(إلى شهيدات وشهداء انتفاضة تشرين الخالدة)
باهرة عبد اللطيف/ اسبانيا**

من قبوٍ محتشدٍ بالرؤى، في بيتٍ يتدثّرُ بأغاني الحنينِ ودعاءِ الأمّهاتِ الواجفاتِ، خرجَ ذاتَ صباحٍ …

الشهيدة : بصرة
مقداد مسعود

غضب ُ البصرة : قديرُ على البلاغة مِن غير تكلف بفيء السعفات : تخيط جراحها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *