أيهم محمود العباد : وصيَّة إلى: مؤيد محسن

وصيَّة
إلى: مؤيد محسن.
بائعُ الخضار الذي مات بسيارة مُفخَّخَة ،
يفتحُ الإطارَ كلّ ليلة
وينزلُ من اللوحة
يشربُ بقايا قهوتكَ
يسحبُ الفرشاة
يشطبُ اللونَ الأحمرَ من لوحاتكَ الأخرى
يلطّخُ وجهَ أوباما بالأسود ويبصقُ بوجه رامسفيلد القبيح
ثم يمحو عبارة (قِفْ للتفتيش)
من كتلة الكونكريت
ويعودُ إلى اللوحة .
يا مؤيدُ :
لا تؤطّر لوحاتكَ من جميع الجهات
فالشهداءُ
يحبّون الوطنَ والحريَّة
أكثر منا جميعاً

شاهد أيضاً

~ نصوص من جواهر ( 12 ) ~
بقلم محمد الناصر شيخاوي/تونس

■ إطلالة على الحرف لا غير ؛ ملامسة جمالية فحسب ● القراءة النقدية بأدواتها المعرفية …

ثرثرة مع الريح
لالة فوز احمد المغرب

عندما كنت قطة كانت كل الأيادي تمسد فرو ظهري وتقبلني /// عندما كنت فراشة كان …

عدنان الصائغ: علاقة سويدية..

تحدّثا عن الطقسِ والجنسِ والبطاطا وسترينبرغ شربا كثيراً نظرا إلى ساعتيهما بتكرار أبله علّقَ كعادته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *