مرام عطية : ليبتسمَ العيدُ تفاحاً

غرِّدي في صمتي ياعصفورة النبضِّ
و املئي أقداحكِ من أباريق الوردُ
إن بكى ربيعي يوماً بالله لا تغادري أرضي
تجدَّدي نهراً في الخريف
ياغصنَ زيتونٍ صفعتهُ الريحُ
ألقي عن منكبيكِ أثقالَ الشقاءِ
البسي النسيمَ شالا
و انسكبي على قلبي شلالا
و إن غزتكِ رمالُ البؤسِ غدراً
و اصطادَ الليلُ غزلانَ الألق
انفضي عن جناحيكِ غبارَ التعبِ
وازرعي قمحكِ في الصحارى
فعيونُ السماءِ أمُّ لاتغفلُ الحيارى
ياشوقَ الأمسِ للغدِ
على ضفافِ روحي تمدَّدي
افتحي نوافذ النهى للشَّمسِ
وأوقدي العمرَ بالشغفِ
لتعرُّشَ الأحلامُ كالقصائد في كرمي
شيعي خيامَ السأمَ واهدي قيسَ
أوَّلَ أغاني المطر
يا غيمتي الجميلة
قشِّري المساءاتِ الحزينةِ
ليبتسمَ العيدُ تفاحاً
تهادي سروةً تغازلها النجومُ
و عانقيني نخلةً يعشقُ رطبها البشرُ

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : حصَّةُ الناصرية *..

رمادٌ ؟! وأنتمْ ماءُ نهرينِ مقمرُ  ظلامٌ ؟! وأنتمْ بدرُ تموزَ نيّرُ    فراتٌ جرى …

| بلقيس خالد : فوهات غزيرة.. عصفورة عمياء – إلى فتاة الحسكة .

-1- هادئة تتأملنا ممسكين بحبلها نسير ولا نتقدم :الأمنية. -2- في اللقاء افرد ذراعيه لاستقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *