تُرى أينَ غابَ المسيحْ ؟!
شعر : كريم الأسدي ـ برلين

تُرى أينَ غابَ المسيحْ ؟!

منذُ ألفيتين وعشرين عاماً
وفي كلِّ عامٍ أطّلُ الى قمرٍ شاهقٍ
ومِنْ حولِهِ نجمِهِ كحواري المسيحِ ، أقولُ : سيأتي المسيحْ.
كنتُ في القطبِ ، في أُفقِ الاستواءِ ، وفي غابةِ الجنِ ، في ملكوتِ الكلامِ القصيِّ ، وفي مهجةِ القولِ والفعلِ ، أسستُ سلسلةً من جبالِ الأملْ .
سمعتُ ضجيجَ الوحوشِ ، فحيحَ الأفاعي ، نباحَ الكلابِ ، عواءَ الذئابِ ، نهيقَ الحميرِ ، هديلَ اليمامْ .
وبكفيَّ هاتين أرجعتُ مليارَ نجمٍ هوى لعليِّ المداراتِ كيْ لا تطيحْ
ولم يغمضِ الجفنُ منّي رغمَ انصرامِ الوفِ اللياليَ : قررتُ ان لا أنامْ.
لأني أريدُ أكونُ رفيقاً لدربِ المسيحْ.
لأني أُريدُ أكونُ شقيقاً لخطوِ المسيحْ

تُرى أينَ غابَ المسيحْ ؟!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملاحظة ـ زمان ومكان كتابة هذه القصيدة : الليلة المطلّة على يوم عيد ميلاد المسيح 23 من كانون الأول 2019، في برلين .

شاهد أيضاً

ثرثرة مع الريح
لالة فوز احمد المغرب

عندما كنت قطة كانت كل الأيادي تمسد فرو ظهري وتقبلني /// عندما كنت فراشة كان …

عدنان الصائغ: علاقة سويدية..

تحدّثا عن الطقسِ والجنسِ والبطاطا وسترينبرغ شربا كثيراً نظرا إلى ساعتيهما بتكرار أبله علّقَ كعادته …

كولاله نوري: هل ستبقى طويلا بعد نهاية العرض؟

إلى: كل دكتاتور غادر ومن تبقّى منهم تُعَدِّد الفراغ وتحمِّل الكراسي كل هذا الخلوّ . …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *