تُرى أينَ غابَ المسيحْ ؟!
شعر : كريم الأسدي ـ برلين

تُرى أينَ غابَ المسيحْ ؟!

منذُ ألفيتين وعشرين عاماً
وفي كلِّ عامٍ أطّلُ الى قمرٍ شاهقٍ
ومِنْ حولِهِ نجمِهِ كحواري المسيحِ ، أقولُ : سيأتي المسيحْ.
كنتُ في القطبِ ، في أُفقِ الاستواءِ ، وفي غابةِ الجنِ ، في ملكوتِ الكلامِ القصيِّ ، وفي مهجةِ القولِ والفعلِ ، أسستُ سلسلةً من جبالِ الأملْ .
سمعتُ ضجيجَ الوحوشِ ، فحيحَ الأفاعي ، نباحَ الكلابِ ، عواءَ الذئابِ ، نهيقَ الحميرِ ، هديلَ اليمامْ .
وبكفيَّ هاتين أرجعتُ مليارَ نجمٍ هوى لعليِّ المداراتِ كيْ لا تطيحْ
ولم يغمضِ الجفنُ منّي رغمَ انصرامِ الوفِ اللياليَ : قررتُ ان لا أنامْ.
لأني أريدُ أكونُ رفيقاً لدربِ المسيحْ.
لأني أُريدُ أكونُ شقيقاً لخطوِ المسيحْ

تُرى أينَ غابَ المسيحْ ؟!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملاحظة ـ زمان ومكان كتابة هذه القصيدة : الليلة المطلّة على يوم عيد ميلاد المسيح 23 من كانون الأول 2019، في برلين .

شاهد أيضاً

د.عاطف الدرابسة: روحٌ وحيدةٌ في دوَّامةِ الفراغِ

قلتُ لها : لِمَ تركتِ روحي وحيدةً في هذا الفراغِ ، تسألُ المجهولَ عن أسرارِ …

هشام القيسي: أكثر من نهر (6) محطات تشهد الآن

ينفتح له ، وما يزال يرفرف في أفيائه مرة وفي حريق انتظاره مرة أخرى ومنذ …

محمد الدرقاوي: درب “جا ونزل “

مذ بدأت أمي تسمح لي باللعب مع أبناء الحي في الدرب وأنا لا اعرف من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *