حياة بوزن ريشة
عدنان عادل

قد يَمُسّكَ الألم
وتتصاغر مرغماً،
حينما تمر من جنبكَ نملة تحمل
حياتكَ بكل ما فيها،
وتتعجب،
أهي بهذه الخفة
حياتي التي أتضور تحتها كل صباح؟!
حينها يغادركَ الألم حتى النهاية،
تنتفخ
متأبطاً حيوات من الريش،
ترتفع
إلى حيث لا عُشَّ هناك للألم.

05.09.2016
بروكسل

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ …

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *