هشام القيسي : كتاب الريح

لم يجد نهارا
يمانع مده
من حده
ولمداه
مفتوح يمضي
وقد عمد اليقين
سناه
هو يصدح
في هذه الريح
كي لا يفقد الخطو
أو يستريح
وهو شمس الظهيرة
تلوح من بعيد
لينابيع تتدفق من جديد
فاليوم بات يرفرف
في الزمان الذبيح
وبات يعتلي
قدره العتيد
ها هو يعود
أصبح هنا اليوم
ومن هنا إلى هناك
يرفع صوته
ويودع ذكرياته
وكل أيامه
وسنواته
أضحت تبارك الدرب
ولا تغني بالسر
فهي ترى
وتنادي
كي تطوف في النهار .

شاهد أيضاً

هشام القيسي: كتاب الريح

لم يجد نهارا يمانع مده من حده ولمداه مفتوح يمضي وقد عمد اليقين سناه هو …

صدور ملحمة التكتك للشاعر العراقي “يحيى السماوي”

إشارة: ببالغ الاعتزاز ، تهنىء اسرة موقع الناقد العراقي الشاعر الكبير “يحيى السماوي” بمناسبة صدور …

هشام القيسي: أوراق رفيع العشق وأوراده

الورقة الأولى أعلى الحب مملكة له ، وما امتد من حلم هذا الهم الذي حدق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *