شوقي كريم حسن : الرحلة العجيبة للسيد ميم، تجاوز مألوف القص، والغوص في عوالم الخيال الميكانيكي

الرحلة العجيبة للسيد ميم، تجاوز مألوف القص، والغوص في عوالم الخيال الميكانيكي،

قد يبدو الامر مثيراً للدهشة والإستغراب، لان السينما فعل يوغل بالغرابة، ويبقي المخيلة مستوفزة ، راغبة بالكيفيات التي رسمت بها الصور والمكونات،

من هنا يبدأ العشق، ومن هنا كانت طفولتنا تلهث خلف هذا العالم الذي ربطنا بقوة الى جدران المدن البعيدة،

كانت صالات السينما ، اجمل مرابع صبانا واكثرها تقديساً ورفعة، والهاماً فيما بعد، علمتنا السينما، الخروج من المتخيل الساذج، الى سوح متخيلات غريبة فاقت تلك التي رسمتها الليالي العراقية الالف والليلة، إستخدمت السينما كل الوان سحرها لتأخذنا الى سر الإكتشاف،

وهذا ما قدمه{محمد علوان جبر} المغرم بالبياض الناقل، حين قدم الرحلة العجيبة للسيد ميم، رغم أني لا اعرف لم العجب، ورحلة السيد ميم الإستكشافية، تشبه رحلات كثيرة، قاموا بها صبية مثله، من بيوت الطين ، حتى عتمة البياض، ومسراته، وقد عمد المستكشف الرحالة الى مسرودات ، اقمحها قسراً في عالم القص القصير، لأنها ثيم إستذكارية، تدور داخل مساحة واحدة وإن تكررت، كلما رحل بهدوء صوب إستذكار ، انشد الى إستذكار آخر، أكثر عنفوناً وأدق تفحصاً، وأعلى لغة، القص إشتغال لايقترب من الإستذكار كثيراً، لأنه إن فعل هذا ، إنداح بإتجاه السرد الروائي وفقد وضوحه ومقاصده،

رحلة السيد ميم، خطوات ثابتة يقودها قاص متميز، عرف سر السينما ومدهشاتها، فقرر العودة الى ماضيه، وهو ماض لذيذ لأمكنة وشوارع ومدن، نحملها أينما اتجهت بنا الأيام..
رحلة السيد ميم.. سرد مغاير، نحتاجه فعلاً الان، لانه يعيد لنا ثقتنا بمدنية أنفسنا وضرورة الدفاع عنها.

شاهد أيضاً

د. أفنان القاسم: وليد رباح أورويل العرب

أولاً) مثلما هي لدى جورج أورويل في “مزرعة الحيوانات”، تنتمي قصة وليد رباح “فأر في …

شعرية العتبات النصية
قراءة في المجموعة الشعرية (سماوات النص الغائم) للشاعر عمار كشيش
أمجد نجم الزيدي

تمثل المتعاليات النصية والعتبات مداخل اجرائية، يمكن لنا الاستعانة بها في قراءة المدونات الكتابية في …

أحمد الشطري: تقنية الاسترجاع في رواية قصر الثعلب لإبراهيم سبتي

في روايته (قصر الثعلب) الصادرة عن دار الفؤاد للنشر في القاهرة عام 2019، اعتمد القاص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *