باطل الأباطيل
شعر: أ. د. حسن البياتي

مدخل:
مقلتي الراحلة الأنوار لا تبصرُ، لكنْ
أُذْنـــي تسمع، إحساسي يرى…
هاكمو، يا سيداتي – سادتي ما قد جرى
بين أصوات حثالات الغزاة الطامعينْ
وحماة الدار والأهل – بناتاً وبنينْ…

أصوات الغزاة:
نحن باقون إلى آخر قطرهْ
من دموع الذهب الأسود، يا أهل العراقْ!
نحن باقون، اٌقتلوا بعضكمو بعضاً وخلوا كلَّ حفرهْ
في ثراكمْ ترتدي زيتاً وغازاً ودماءْ…
نحن باقون، اٌرقصوا، غنوا، اٌهتفوا، صبحَ مساءْ:
بالدم الغالي المراقْ
سوف نفدي كل من باقَ وساقْ
لجيوب الحلفاء الأمناءْ
خير ما نملك من خيرٍ وثروهْ
وإبــاء وشهامات ونخوهْ
دونما أدنى نفور أو جفاءْ…
أمكثوا، لا ترحلوا – تحرقنا نارُ الشتاتْ
إنْ رحلتمْ وتموت الأمنياتْ،
امكثوا – إنَّ البقاءْ
هو للأصلح في هذي الحياةْ –
من تـُـــرى أصلح منكمْ يا أحبَّ الأصدقاء؟!

أصوات الحماة:
باطل!.. لا تسمعوا هذا الهراءْ!
نحن مازلنا هنا – شعب العراقْ…
قسماً سوف نذيق الخائنين الجبناءْ
وطوابيرَ اللصوص الدخلاءْ،
بالدم الغالي المراقْ
في غد، شرَّ مذاقْ!
قل لهم: فلترحلوا، ليس لكم في أرضنا أيُّ رجاء،
ارحلوا!.. طال الشقاءْ
يومَ لوثتم ثرانا بجراثيم الشقاقْ
وغرستم بيننا قاعدةَ الإرهاب والموت وألوان العذابْ
وحفرتم سبل الشر وأنفاق الخرابْ
وخنقتم كلَّ ما نملك من زرع وضرع وترابْ…
ارحلوا، يجلُ البلاءْ،
إن رحلتم، يا أخسَّ النزلاءْ!

شاهد أيضاً

هشام القيسي: كتاب الريح

لم يجد نهارا يمانع مده من حده ولمداه مفتوح يمضي وقد عمد اليقين سناه هو …

صدور ملحمة التكتك للشاعر العراقي “يحيى السماوي”

إشارة: ببالغ الاعتزاز ، تهنىء اسرة موقع الناقد العراقي الشاعر الكبير “يحيى السماوي” بمناسبة صدور …

هشام القيسي: أوراق رفيع العشق وأوراده

الورقة الأولى أعلى الحب مملكة له ، وما امتد من حلم هذا الهم الذي حدق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *