د. عامر هشام : هندسة معمارية

شاركت في مسابقة التصاميم لدور حضانة الأطفال… سهرت الليالي.. ترسم.. وتخطّط.. وتصمّم.. وتقيس.. وتحسب.. تعبت.. نعم، ولكن لم تشتك هي… قالت لنفسها سأشترك في المسابقة وسأفوز، لأن التصميم للدار سيكون جديدا أستتثنائيا…  لم يأت بخاطر أحد من المشاركين والمشاركات… بل و سيكون رخيص الكلفة بالبناء.. فكرّت بالكلفة.. وهي دائما تفكّر بالكلفة..
  زوجها من جانب آخر أحسّها مضطربة.. تبكي أكثر الأوقات… ساهمة.. تنظر اليه.. ولا تنظر.. لعلها الغربة وأثارها.. يقول لنفسه.. تطّور الأمر بينهما… رفع يده عليها قبل يومين.. مرة واحدة فقط …لم يفعلها سابقا… فقد صوابه..  أراد أن يعيش معها بشكل طبيعى… لا أكثر.. طلبت منه الطلاق.. وأصرّت.. رفضت أن تسمعه معتذرا.. خافت منه.. ربما.. لم تأمن على مستقبلها معه.. ربما… ذهبت الى المحكمة طالبة الطلاق.. أستجاب لها على مضض، وهو لايعلم أن تصميمها الذي وضعته لدار حضانة الأطفال قد حصل على المرتبة الاخيرة في المسابقة..

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| زياد كامل السامرائي : عصيان يعدو إلى حتفه.

اتركي لنا كذبة بلون الرجاء يا حياة كذبة لا تدوس على خواطرنا فتجرح الصراط نمشّط …

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| كريم الأسدي : انَّهُ حسين سرمك !! .

تنويـــــه : لايزال موقع الناقد العراقي بين الحين والاخر يجني من ثمار وفاء الشاعر والاديب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *