شلال عنوز : أنشودة ثورة التغيير (أدب ثورة تشرين)

الشاعر شلال عنوز

ياسيّدَ الأمجادِ والتيجانِ
وسُلافةَ التاريخِ والأزمانِ
مُنذُ الخليقةِ أنتَ فجرٌ ضاحكٌ
تصطافُ فيكَ عَراقةُ الايمانِ
في لَوحِكَ الطينيِّ كنتَ قصيدةً
أبديّةَ الانشادِ والألحانِ
أنت ابنُ سومرَ والفراتِ وبابلٍ
وابنُ المسلّةِ والندى المُتفاني
من نينوى كنتَ استفاقةَ جذوةٍ
ونزفتَ عِشقاً من رُبى كوفانِ
غَنّتكَ دجلةُ عِزةً لَمّا تَزلْ
تختالُ فيها رقصةُ الشجعانِ
انّي أراكَ حكايةً لا تنتهي
ويطولُ أُفقي حينَ فيكَ أراني
مُترنّما أرنو اليك لأنني
أدري بأنّكَ مُنقذي ورِهاني
أنت العراقُ على المَدى متوثّبٌ
ما أسقطتكَ صَلافةُ الطغيانِ
ها أنت في بغدادَ تكتبُ صُبحنا
وبساحةِ التحريرِ فجرٌ ثانِ
وأراكَ في ذي قارَ موجاً هادراً
وبيارقاً مازلتَ في ميسانِ
بالبصرة الفيحاءِ كنتَ مقاتلا ً
وبواسطٍ أوغلتَ في السجّانِ
عندَ السماوةِ غاضباً مُتوَعِّداً
في القادسيةِ مَعقلُ الفرسانِ
في الحلّةِ الشمّاءِ كنتَ مُرابطاً
وبكربلا اشراقةَ العنوانِ
جدّدتَ في النجفِ العظيمِ ملاحماً
ممهورةً بسماحةِ القرآنِ
هم راحلونَ وأنت وحدَك شامخٌ
فاصدحْ فديتُكَ سيّدَ البُلدانِ
هيّا تمرّدْ لاتَهَبْ لرصاصِهم
واخلع ثيابَ البؤسِ والخذلانِ
ب(التكتك) المقهورِ إفضحْ زيفَهُم
واسحقْ رؤوسَ الشرِّ والحيتانِ
يابنَ الذين غَفا الفَخارُ بكفّهم
وابنَ التي مِيزتْ على النسوانِ
ذا أنتَ فينا صرخةٌ عَلويّةٌ
تمحو الظلامَ بيقظةِ الوجدانِ
لا طائفيّةَ بل عراقٌ واحدٌ
سقطَ القناعُ بوثبةِ الشُبّانِ
فازحف فديتُكَ قد خَبرتَ شِدادَها
واهزم جموعَ البغيِ والعدوانِ

*عن صحيفة الزمان

شاهد أيضاً

هشام القيسي: نصوص إلى فتية ثورة تشرين

باب مازال في وجد الإبحار ببابه الوسيع يفتح الطريق للنهار وفي دمه أيام وأحلام تختصر …

هشام القيسي: استفهام

ما استقرت كل أعوامه ولم تصمت صدى الماضي يكفل الوقت حيثما مررت حارا يمتد في …

سلام إبراهيم: من أوراق الثورة العراقية
ثورة أكتوبر -تشرين- العراقية 2019 وحلم حياتي القديم

بالرغم من علل جسدي الكثار أستيقظ كل صباح مقبلاً على الحياة قبل ثورة الجيل العراقي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *