الرئيسية » نصوص » شعر » أيهم محمود العباد : وطن

أيهم محمود العباد : وطن

هكذا قطعَ الحطّابُ شجرةَ التوت المقيمةَ في دارنا منذ 7000 عام .
أقمنا لها مأتماً في الحديقة
شاركتْ فيه جميعُ أشجار القرية .
بعد انتهاء مراسم العزاء ،
رأيتُ الشجرةَ في المنام
كانت تلعنُنا لأنَّ العصافيرَ تفرَّقتْ بين البساتين المجاورة
ولأنَّ الجفافَ أحرقَ نباتات الزينة .
ما أقسى ساعديكَ أيها الحطّاب
وما أضعفَ قلبي .
أنا أهذي ،
أهذي لا أكثر
انظروا جيداً :
الشجرةُ لم تسقط أبداً
والعصافيرُ مُعَلّقةٌ هناك
تحرسُ الشجرةَ
مثل النيازك
في سماء العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *