حيدر الحدراوي : الباص !

انطلق الباص بما يحمل من الركاب , قاصدا جهة بعيدة , توقف فجأة عند تقاطع طرق , تمعن السائق النظر في ازدحام السيارات , وفكر ان ذلك سيشكل عائقا في انسيابية المرور , فقرر ان يكسب عامل الزمن , وان يسلك طريقا مختصرة , لكنها تمر عبر صحراء موحشة , فيها حيوانات مفترسة .
شغل بعض الركاب انفسهم بتبادل اطراف الحديث , بينما غـط اخرون في نوم عميق , وغيرهم انشغل بمطالعة كتابا او مجلة , او التقاط صورا فوتوغرافية , اما الاطفال فكان بعضهم ينظر من خلال النافذة , واخرون يلعبون العاب فيديو .
مرّ الباص في طرق متعرجة , واجتاز وديانا ضيقة , حتى دخل في ارض منبسطة , انتاب السائق شعورا غريبا , الم حاد في قلبه , فانعدمت عنده الرؤية , واخذ الباص يترنح في وسط الشارع , فزع الركاب وتشبثوا بالكراسي واي شيء اخر , فخرج الباص عن الطريق , وتوقف بعد ان ابتلعت الرمال احدى عجلاته , تنفس الركاب الصعداء , والقوا نظرة عتاب وملامة على السائق , الذي كان مرتميا على المقود بدون حراك , بشجاعة اقترب منه احدهم , تفحصه , فوجده ميتا ! .
ترجل الركاب جميعا , وضعوا يدا بيد وخلصوا الباص من محنته مع الرمال , دفعوه وأعادوه الى الطريق , فحاول احدهم ان يقوده ويكمل الطريق , فاعترض عليه اخرون :
– يجب ان اقود انا ! .
– بل أنا من يجب ان يقود ! .
– لا انت ولا انت … طالما أنا موجود ! .
احتدم الجدال , وطال النقاش , فقرروا اختيار الاكفأ , عندها قالوا :
– انا عندي دبلوم في القيادة ! .
– انا عندي بكالوريوس في القيادة ! .
– انا عندي ماجستير في القيادة ! .
– انا عندي دكتوراه في القيادة ! .
– انا عندي خبرة ثلاثون سنة في القيادة ! .
تنازعوا مرة اخرى , وكاد يصل بهم الامر حد الاقتتال , فأقترح احدهم ان يجري انتخابات , وعلى الركاب اختيار الاجدر , وهكذا كان , فرست الانتخاب على احدهم , لكن الاخرين اعترضوا عليه , واتحدوا على المعارضة , واحتجوا انه سيقود الباص الى الهلاك , استمر النزاع , وانضم لهم بعض الركاب , فأزداد الطين بله , وتعالت الاصوات بين رافض و مؤيد , حتى ضرب احد الرافضين شابا من المؤيدين , فبادر بدوره الى حمل السلاح , و اسرع الرافضين الى اشهار السلاح ايضا , فأشتبك القوم , كل منهم يحاول الوصول الى كرسي القيادة ! .
اثناء ذلك , كان المستضعفون من الركاب جالسين في كراسيهم يتفرجون , لا حول لهم ولا قوة , وكان هناك بعض الشباب لزموا الحياد , لا يحركون ساكنا , رمق احدهم تلك الفوضى الخلاقة , ثم نظر الى كرسي القيادة , فرأى ابليس متربعا ضاحكا ! .

حيدر الحدراوي

شاهد أيضاً

ويسألونك عن “الوطنية ” قل
الناقدة والأستاذة الباحثة سامية البحري

الوطنية عشبة “مخدرة” أكلها الحمار عندما كان يتجول في بستان الوطن العربي!! ومنذ ذاك الوقت …

عادل الحنظل: رسول

أنا رسول لا أدّعي النبوّة ولستُ مبعوثَ السماء لم ينْهَنَي مُشغّلُ المجرّة فلمْ أكُنْ هناك …

طارق الحلفي: مترجلا.. ليحلق (مرثية لأخي عادل الحلفي)

مرثية لأخي عادل الحلفي ** ضيقًا كان الكلام ضيقًا كان المكان وانا امشي على أطرافِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *