الرئيسية » مقالات » سامي القريني : … لِـذَا،

سامي القريني : … لِـذَا،

… لِـذَا،

سامي القريني

عَلِمتُ، وقدْ وَارَيتُ في مَنْجَمِي عِلْمي
فقدْ يُرْجَمُ الإنسانُ مِنْ دُونِما جُرْمِ

وقدْ يَتَلاقَى قاتلٌ وأَجيرُهُ
على دَمِ طِفْلٍ شَدَّ قَوْسًا ولمْ يَرْمِ

لِذا، كُنتُ بين الحادثاتِ جَميعِهَا
أُغَنِّي، وإنْ لمْ يُدركِ المحتوى قَومي !

تَجَرَّعْتُهَا شَتَّى، وخُضْتُ احْتدَامَهَا
وحيدًا، وخالفتُ الطِّباعَ على رَغْمي

وكانَ الذي أُبدِيهِ غَيرَ الذي لهُ
بصدريَ نيرانٌ تَجَذَّرْنَ في جِسمي

تَفَقَّدَنِي عَقْلي فلَمْ يَلْقَنِي مَعِي
وهبَّتْ حُروفُ اسمي تُسَائِلُ عَنْ رَسْمي

ولمْ يَنْدَ غُصْنٌ كي أُعَلِّلَ نَشوتي
بما قدْ تَبَقَّى في الكؤوسِ من الوَهْمِ !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *