عذاب الركابي: حلمٌ ليس إلّا

“إلى الصديقينِ الشاعرينِ الكبيرين ..
وفاء عبد الرزاق ويحيى السماوي
ولقاءٍ مُؤجّلٍ على ضفافِ الفرات..”
 
.خُطوةٌ..
خُطوتانِ،
أوْ ثلاثُ خُطواتٍ معاً،
خارجَ ثُكنةِ الزّمَنْ
ونعودُ أطفالاً سماويينَ
إلى حُضنِ الوطَنْ !!
 
.دمعةٌ ..
دمعتانِ،
أوْ ثلاثُ ..يُبدينَ في سباقْ
في موكبِ الأشواقْ
ونُصبحُ الهواءَ،
في رئةِ العراقْ !!
 
.نسمَةٌ ..
نسمتانِ،
أوْ ثلاثٌ مِنْ هواهْ،
تبدوُ أجملَ الحياهْ،
مِنْ غيرِ جُرحٍ ..
وآهْ !!
 
.كلمةٌ ..
كلمتانِ،
أوْ ثلاثُ .. مُتتالياتْ،
على إيقاعِ فرحٍ آتْ،
فلنُعطّرِ اللقاءَ ..
بالقُبلاتْ !!
 
.أُغنيةُ ..
أُغنيتانِ،
أوْ ثلاثُ معاً،
بعضُ أوركسترا غُربةِ السنينْ
أصغِ لدقّاتِ قلبِ العاشقينْ
واقرأْ ما تشاءُ،
مِنْ كُتبِ الحنينْ  !!
 
.زهرةٌ ..
زهرتانِ،
أوْ ثلاثُ
عطرُها المُميّزُ الدليلْ
لجغرافيا الوطنِ الجميلْ !!
 
.رايةٌ ..
رايتانِ،
أوْ ثلاثُ ..
بلونِ وطنِ الماءْ
تعلوُ موسيقاهمُ،
في زُرقةِ السّماءْ
في أعظمِ موكبٍ للانتماءْ !!
 
.سهرةٌ ..
سهرتانِ،
أوْ ثلاثُ .. إلى الفجرِ
بكُلِّ مافي القلبِ،
مِنْ نبضٍ ..
ومِنْ حُبِّ،
وبكُلِّ مافي الأرضِ
مِنْ شمعٍ، ومِنْ ريحانٍ،
ومِنْ خمرِ !!
 
.عُصفورةٌ ..
عُصفورتانِ،
أوْ ثلاثُ عاشقاتْ
يُغنينَ للبُعدِ .. والوصلِ ..
والحياةْ
أصغِ لعزفهنّ
خاشعاً،
يمرُّ في غُرفةِ نومِكَ
الفراتْ !!
 
.غُربةٌ ..
غُربتانِ،
أوْ ثلاثُ ..
في النعيم ِ
أوْ في الجحيمْ
وسادةُ الجريحِ حُلمُهُ
وأيقونةُ وقتهِ المُبدّدِ
الأخُ الحميمْ !!
 
22- يوليو – 2011

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. م. عبد يونس لافي : حينَ فاضَ الفُرات*.

  لِمَ يا فُراتَ الخيرِ تجري غاضِبًا؟ مهلًا ولا تغضبْ، فإنّا حائرونْ. موجاتُكَ الهَوْجاءُ  تُرْهِبُنا، …

| بدل رفو : من ادب المهجر – رسالة عتاب الى جدي.

امطرني الناي الحاناً ، يتردد صداها بين جبال الكورد.. آمالاً لعمر جمراته متوقدة .. ناي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.