أحمد الشطري : حداثوية البناء التقني في قصيدة (لغة الثياب) للجواهري (ملف/54)

إشارة:
مرّت ذكرى رحيل شاعر العرب الأكبر المُعجز محمد مهدي الجواهري يتيمة إلّا من لقطات صغيرة هنا وهناك. وقد تكون هذه هي الخطوة الأولى على طريق النسيان التام وفق ستراتيجية الحياة في هذه البلاد التي تأكل أبناءها. تتشرّف أسرة موقع الناقد العراقي بنشر هذا الملف عن الراحل الكبير متمنية على الأحبة الكتّاب والقرّاء إغناءه بالدراسات والبحوث والمخطوطات والصور والوثائق.

حداثوية البناء التقني في قصيدة (لغة الثياب) للجواهري
 أحمد الشطري
تمثل قصيدة الجواهري (لغة الثياب او حوار صامت) نموذجا مميزا من نماذج شاعريته الفذة، ليس في لغتها ورصانة سبكها وانما في طرافة موضوعها وما انطوت عليه من جماليات في اسلوب التعامل والعرض، فقد عمد الشاعر الى توظيف تقنيتي السرد والديالوج كفضاء تنمو داخله عشبة النص، فالشاعر يبتدأ قصيدته بمدخل سردي يفضى بعد ذلك الى حوارية بين الشاعر والثياب تتخللها او تتداخل معها حواريات الذات، ورغم تقليدية عتبة النص، الا انها تعبر عن تردد الشاعر واضطرابه النفسي من خلال استخدامه للحرف (أو)، كدلالة عن تردده بين عتبتين هما:(لغة الثياب)، والاخرى(حوار صامت)، واحسب ان هذا التردد ناتج عن حالة من الانبهار بجمالية ما ابدعته مخيلته، فبغض النظر عن فخامة اللغة التي هي صفة ملازمة لشعر الجواهري، الا ان تقنية تناوله لموضوعة قصيدته هي تقنية لم يألفها الشاعر من قبل، ويبدو لي ان الجواهري في هذه القصيدة كان واقعا تحت تأثيرات الحداثة الشعرية وتوظيفاتها، ومن خلال تاريخ نظم القصيدة الذي يحتمل ان يكون عام 1977يمكن لنا ان نستدل على ذلك التأثير، فقد كانت تلك الفترة وما سبقها حافلة بالصراع، ليس بين (الحداثويين والكلاسيكيين)، بل بين دعاة الحداثة انفسهم بشقيهم (قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر)، والجواهري كأي شاعر لابد ان يكون لدعوات الحداثة اثر على تجربته سلبا كان ام ايجابا، ويمكن لنا ان نلحظ ذلك الاثر من خلال دعوته الى احياء الموشح الاندلسي كسبيل للتحرر من قيود القافية والعروض كما كان يُروج لأسباب الدعوة للتحديث؛ كما نلحظ ذلك ايضا في تقديمه نصا يعتمد اسلوب التفعيلة عام 1962، غير اننا لا يمكن ان نغفل ان الجواهري كان اول المدافعين عن العمود الشعري. وهو وان لم يكن من المنتمين الى الجماعات الادبية التي دعت الى الحداثة في (القصيدة العمودية) كجماعة ابولو وغيرهم، الا انه لم يكن بعيدا عن التحديث في اسلوبية التعامل مع المواضيع الموروثة، وخير مثال على ذلك قصيدته (فداء لمثواك) وقصيدته (أنيت) على الصعيدين الشكلي والاسلوبي.
لقد اعتمد الجواهري في قصيدته (لغة الثياب) تقنية أنسنة الاشياء بالإضافة الى تقنيتي السرد والحوار، وهي تقنيات اعطت للشاعر فسحة من التأمل الفلسفي، والنظر بعمق في ظواهر الاشياء وبواطنها، ولم تخل هذه القصيدة من النظرة التهكمية التي بدت واضحة بشكل جلي على اسلوب الجواهري بدءا من قصيدته الموجهة الى (محمد علي كلاي) وليس انتهاء بهذه القصيدة، لقد مثلت هذه الحوارية الصامتة التي ينقلها لنا الشاعر ضوءا كاشفا، يعرض لنا عبر مساقط متعددة تقلبات الانسان كفرد وكمجتمع، بين حالته وهو يقف امام نفسه متعريا من كل شيء وبين حالته وهو يقف امام الاخرين مستترا بما يجمل صورته ويعزز تضخمات الذات لديه. يبتدأ الشاعر قصيدته بفعل سردي يصور حالته او ابتداء حكايته:
شمرتُ ارداني لنصفِ وغسلت اثوابي بكفّي
ونشرتها للشمس للنظرات، للأرواح تسفي
ثم ينتقل الى الاسلوب الوصفي لطبيعة تلك الثياب ووظائفها التي تضطلع بها، ثم يعود الى السردية كمدخل ناقل الى بدء الحوارية التي تنطوي على ذروة الحدث:
نعظت الي رؤوسها فيها تغامز الف طرفِ
واستلت الأكمام السنة مؤمنة ..تقفي
قالت بأفصح ما احتوت لغة بلا نحو وصرف:
ورغم ان الشاعر استخدم ضمير المتحدث في سرده اي تقنية الراوي المشارك، الا ان الاحداث والحوار لم يكن موجها الى خصوصية الشاعر وانما كان الخطاب يحمل صفة العمومية، وهي التفاتة ذكية من الشاعر كون المحتوى الخطابي لا ينحصر بموصوفين محددين وانما هو محتوى عام يشمل كل الاجناس التي تستخدم ذلك الساتر الجمالي، ولذلك نرى الشاعر يستدعي الموروث التاريخي من خلال اولى عمليات كشف قبح التعري والذي استدعى ان تلجأ حواء الى التفتيش عن اول الثياب التي تستتر بها:
كم أنت قاسٍ.. يا ابن حواء مولعةٍ بخصفِ
هربت من العري الطهور وجنّةٍ تدوى وتشفي
وتقيلت وعثا تفجر عن قلوبٍ فيه غلفِ
ثم ينتقل عبر حواريته الى كشف ما تضفيه هذه الثياب من جماليات على الجسد البشري، والتي تمنحه شعورا بالتفوق والانبهار تجعله يتيه عجبا ويتبختر تكبرا:
فاذا تقمصني تبختر لا يطاق من التكفي
وانصاع كالطاووس يسحب ذيله فوق المزفِّ
ويعقد مقارنة بين حالته وهو في حلة الثياب مكسوا بالغرور والتيه وحالته وهو عار يعكس منظرا قبيحا هو اشبه ما يكون بالقرد:
يعرى فتحسب انه قردٌ تنزى تحت سقفِ
ما كان احوج من يرقصه الى صنج ودفِّ
ان هذه الحوارية بما تنطوي عليه من تداعيات نفسية وفلسفية، انما تعكس وتعبر عن رؤية ونظرة الشاعر الى الطبيعة الجسدية المادية للإنسان، والتي يقدمها لنا على لسان (الثياب) الطرف المقابل في الحوارية، لكننا لم نر الشاعر يعرض رؤيته ونظرته الى الانسان باعتباره مصدر الفكر ومنبع الابداع، ويبدو لي ان مرد ذلك هو محاولته ابعاد (أنا) الشاعر عن الدخول كطرف في ذلك الصراع؛ ليكون الحوار بين الثياب والانسان بعمومية صفته، غير ان ضعف موقف الشاعر في الدفاع عن جنسه، يوحي لنا بمدى انحيازه وتبنيه لتلك الادعاءات التي قدمتها (الثياب)، محاولا اخراج ذاته حصرا من دائرة ذلك النقد، وان اتسمت تلك المحاولة بالضعف ايضا:
اني احرق زلتي وخطيئتي بجحيم لهفي
وأديل سيء فعلةٍ ما اسطعت من حسن بألف
يبدو ان الجواهري بأسلوبه التهكمي في هذه القصيدة، كان ينطلق من احساس بالضجر والتبرم مما يراه او يحس به من ترد اخلاقي في البيئة الاجتماعية لبعض المحيطين به؛ ولذلك نراه يصرح بذلك بقوله:
ورذاذ سم للصديق يداف في عسل بلطف
كفٌّ تصافحه بها ختلا.. وتذبحه بكفِّ
وتروح في خدع، وفي ضرع، وفي نشر، ولفِّ
لتلفّ نعش جريمة في بردتي عبث، وقصفِ
اذن هي ثورة الشاعر على الوضع الاجتماعي الذي يشعر انه محملا بالزيف والخداع، هذه الثورة ارتأى ان يضعها على لسان أكثر الأشياء التصاقا بهذا الأنسان، واكثر وسائله التي يستخدمها في الخداع، انها تلك القطع من القماش التي يتزين ويتجمل بها.

شاهد أيضاً

وعد الله ايليا: مازلتُ أبحثُ عن تفاصيل وجهك…!!!
الى/ روح الصديق الراحل الحاضر الغائب الفنان التشكيلي الكبير لوثر إيشو (ملف/18)

إشارة: بموازاة عراق ينزف تحت سياط الجلد على يد الظالمين والفاسدين، نَزَفَ زهوراَ عراقية مُرَمّمة، …

في ذكرى رحيل الفنان لوثر ايشو.. شقيقه بولص ادم يقول: اللوحة وطن والوطن لوحة، مفتاح فن لوثر
حاوره: سامر الياس سعيد (ملف/17)

إشارة: بموازاة عراق ينزف تحت سياط الجلد على يد الظالمين والفاسدين، نَزَفَ زهوراَ عراقية مُرَمّمة، …

 الطوب احسن لو مكواري دور الاهازيج باشعال الحماس بين الجماهير
مريم لطفي (ملف/3)

تعرف الاهزوجة على انها نوعا من الاناشيد الشعبية الغنائية، وهزج المغني  اي ترنم في غناءه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *