طارق الحلفي : بغداد سرة الخلق (أدب ثورة تشرين)

بغداد سرة الخلق

طارق الحلفي

اقطفي لِي مِن سَوادِ اللَّيلِ شَمسأ ابديَّةْ
واكتُبي كُلَّ الحَكايا
منذُ ان مَرَّ غرابُ البينِ يوماً
في فَضاءِ الأَبجَديَّةْ
وَادرِكيني
حيثما هَبَّت اعاصيرُ الضَّلالُ الهَمَجيَّةْ
او اُسِرنا في فِخاخِ الطائفيةْ
كلَّما نَحنُ سَقَطنا
كالغرانيقِ نَطيرُ
ابتِهاجاً في فضاءاتِ يديكِ
فالبُطولاتُ سَتَقضي عُمرِها زَهواً لِتَروي
كيفَ يَوماَ غَسَلَت بِالطَّلِّ حُبّاً قَدَمَيكِ
و النَّهاراتُ تُمَشِّط شَعرَها المَجبولُ بالوَجدِ لديكِ
ازرَعي فَوقَ لِساني
كلَّ ما اينَع في رَملُكِ يا بغداد من شَدوِ الاَغاني
واِمنَحيني جَذوَةً مِن مُقلَتَيكِ
لاُيَمِّم مَقْلَتَيَّ
وَاَنا اَقرَاُ في التأويل كُنْتِ
سرَّةَ الخلقِ البهيّةْ
**
طارق الحلفي

شاهد أيضاً

بلقيس خالد: سلالم الساعات: هايكو عراقي

-1- ردني ان استطعت قالها ومضى :الوقت. -2- يبعثرها دقائق وساعات.. مستغربا يتساءل: أينها الحياة! …

صاحب قصيدة (بس التكتك ظل يقاتل ويه حسين)
الشاعر الشعبي محمد الشامي: للقلم التشريني صوتٌ أعلى من أزيز الرصاص وأقوى من الدخانيات
حاوره: قصي صبحي القيسي

عندما يختلط دم الشهيد بدموع الأم في شوارع بغداد مع أول زخة مطر تشرينية، تولد …

إِرْسَالِيَّة قَصِيرَة و عاجلة لبيروت
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

صباح الْخيْر حبيبتي بيروت أُعْذُرِينِي إِذْ أَنَا غادرْتُ بَاكِرًا ذَاكَ الصَّباح لَمْ أَسْتَطِعْ أَنْ أُقَبِّلَكِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *