باهرة عبداللطيف* : “ترنيمة ثائر” (إلى شباب الثورة في سوح التحرير)
(أدب ثورة تشرين)

“ترنيمة ثائر”
(إلى شباب الثورة في سوح التحرير)
باهرة عبداللطيف*

رُدّني إن حِدتُ يوماً عن جنوني
رُدّني بأقدامٍ لا ترهبُ الطريقَ
إلى المجهولِ
بأصابعَ لا تُفشي سرَّ الضميرِ
بعيونٍ لا تخشى الضوءَ المحترقَ
ولا تنكسرُ في أعينِ
الجلّادين.
رُدّني بصوتٍ يؤذّنُ في روحي
ليعيدَ لي أنفاساً تقطّعتْ
بالخوفِ من الآخرين.
رُدّني، ياقلبُ، إلى
متاهتي الكبرى
أعِدْني إليّ
أعِدْني إلى وطني
الذبيحِ
أموتُ فيه مراراً
ليبعثَ
من جديد.

*كاتبة ومترجمة وأكاديمية عراقية مقيمة في اسبانيا

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

” حكاية عراقية مضيئة”*
(إلى شهيدات وشهداء انتفاضة تشرين الخالدة)
باهرة عبد اللطيف/ اسبانيا**

من قبوٍ محتشدٍ بالرؤى، في بيتٍ يتدثّرُ بأغاني الحنينِ ودعاءِ الأمّهاتِ الواجفاتِ، خرجَ ذاتَ صباحٍ …

الشهيدة : بصرة
مقداد مسعود

غضب ُ البصرة : قديرُ على البلاغة مِن غير تكلف بفيء السعفات : تخيط جراحها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *