صلاح حمه أمين : مرايا مهشمة (1)

مرايا مهشمة (1)
صلاح حمه أمين
Salah1325681@gmail.com
(1)
إليها
وهي تُطفيء الأنوار
وتدعوني لأشعل قنديل جسدي
وأجدها .
ها أنت
تندفعين كفراشة
نحو مصباح ليلةٍ مُلتهبة
تشمين رائحة جسدٍ
يتلوى كالأفعى
حول خاصرتُكِ ….

في كل ليلة
تتلصصين من خلف ستائر شبابيكُكِ الموصدة
تسخّنين أمواج عواطفك الثائرة
ورغباتك الأبدية الدفينة
تنتظرين الآتي
ليطلق على لحظات إرتعاشاتك
رصاصة الرحمة …
لتعودي في الصباح
باردة كالجليد
ثائرة كسيول ذوبانها ،
فها هي مرساتُكِ
ترسو الليلة في ميناء مهجور ،
ترتد عنك
غيومُكِ
والأعاصير
تبحث عن قممٍ أخرى
تأوى إليها ،
تنغرس أقدامُكِ
في قعرالذكريات ،
تتعقبك كوابيسٌ
وظلال ،
من خلالها
توصلُكِ أصابعُكِِ الى
حافة رغبات الأرض
تسترق النظر
لأصابعٍ تلهو في الجانب الآخر
من ستائر شبابيكُكِ الموصدة ،
تنعكسُ نثراتٌ منكِ
في شظايا مراياك المُهشمة
هموماً ،
أحلاماً ،
و
رغبات .

______________________________________________
1 ) قصيدة طويلة تنشر بأجزاء تباعاً

شاهد أيضاً

هشام القيسي: العابر

الرائي في شمال الأفق  يحدق في المدار  هذا العابر من فضاء إلى فضاء وحده ينادى  …

قصيدة: اروتيكية للشاعر اليوناني يانس ريتسوس
ترجمة: جمعة عبدالله

قال : أومن . بالشعر . بالحب . بالموت لهذا بالضبط أؤمن بالخلود أكتب للعالم …

سعد جاسم: خريف طاعن في الوجع

خريفٌ خريفٌ خريفْ و يالَهُ … من خريفْ : وجوهٌ ” صفراءْ ” وقمصانٌ شاحبةْ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *