الرئيسية » أدب ثورة تشرين » قصة من وحي دخان التحرير (أدب ثورة تشرين)
بقلم خلود الحسناوي – بغداد

قصة من وحي دخان التحرير (أدب ثورة تشرين)
بقلم خلود الحسناوي – بغداد

قصة من وحي دخان التحرير
بقلم خلود الحسناوي – بغداد

/ أمي/

دخان كثيف واصوات اطلاق نار هنا وهناك على الجسر وضبابية الرؤية
فوضى عارمة، وابطال لايبالون بالموت يستقبلوه بصدور عارية وراية خفاقة واصوات تطالب بحقوق مسلوبة ..
فجأة علَت صيحة استغاثة
اااااخ ..

احمد :علاوي الحكلي جتي الطلقة براسي .
علاوي :بصوت عال وصرخة كبيرة ،
ولك احمدددد !!
يحمله بقوة عجيبة مع زملائه في عربة التكتك وهم يتسابقون ايهم سينقله بعربته بفخر .
احمد :علاوي وين موديني خليني بمكاني
احمد :ولك انت اخوي شلون اعوفك اني اموت بلاياك
بساحة التحرير وعند وصولهم الى خيمة المسعفين ..
المسعفة: شيلة وياي خليه عالسدية .
ويحملوه جميعا ..
احمد : وهو ينتفض ويرتعش والدماء تملأ وجهه البرئ ،
اخيتي دخيلج ماريد اموت .
المسعفة: وهي تُهدأ من روعه وتخفف عنه مبتسمة ابتسامة مخلوطة بدموع الوجع الخفي ،
لامتموت لاتخاف بسيطة ..
احمد :ماريد امي تسمع …
اذا سمعت تموت ماتدري بيه بالمظاهرات فدوة اغديلج دكتورة.
علاوي :احمد اسكت متموت
بس اهده شوية لخاطري ولك انت اخوي واكثر من روحي فدوة .
سكن احمد قليلا وهدأ انينه
واذا هي لحظات حتى
حلقت حمامة فوق خيمة الاسعافات وصعدت روح احمد الى بارئها .
وانهمرت دموع المسعفة وعلت صيحات علاوي وغضبه ..مدوياً في ساحة التحرير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *