تعال…نخضر معا
بقلم : الشاعرة – رحمة عناب – فلسطين .

تعال…نخضر معا
على اغصان اشجارنا الناعمة
ظلالها اهتزت تحت سماوات بلورية
يسيل من مسامها شهد دامٍ
رَبى على ظفائرها قلب نجمة يرتعش
كعصفور الشوق ينقر
على فاكهة الحب الياقوتية
شهية كحبة برتقال
ساعة الغروب
شمسك وشاح
على اكتاف همسي تتقد
ينقّط مطرا عاجيّا
كجناح حرية سماوية
في طريقي اليك..،،
بلا لجامٍ
تتعاظمني لهفتك
بصولة ٍ فارسية
كهبة السنابل الفائرة
في جنائن الصمت البعيدة
ادس حفنة تفاؤل اثيرية
في دربنا المشذّب بالحصى
ترياقاّ اسكبه برئة غربتنا الهائلة
اخطه حبراً فاض عن ضفة قصائدي
متورطة مدائني بعشق اثريّ
يتدلى من مآذن الروح الصارية
يهيج اشتعال تمائمنا الفاتنة
ادمنت صوت هديلك الجائر
على نوافذ المداءات الشاهقة
استباح تضور نرجسيتي
انثر فيگ عطر دمي
يقظة قرمزية تشهق
على اجفان ليل ترجل عن صهوة الارق
يناغي أفق حلمنا الفاره
رَجْعاً شاسعاً
يمنح اللقاء رواءً حتى اخر الظمأ
يتساقط اناشيد زنابق طاهرة….
بقلم : الشاعرة – رحمة عناب – فلسطين .

شاهد أيضاً

زيد الشهيد: الحكيمُ الذي أُسَمّيه فَجراً

(1) في مَسْاراتِ التَّعبِّد ، على بُعدِ مَتاهةٍ مِن التَّفكِّرِ تَتلَبَسُكَ الجذورُ غائبةً ، تَتوارى …

عِشْـــــــتُ الأمــــــاني
شعر: فالح الكيـــلاني

اللهُ يَخْـلُــــقُ في الانْســــانِ مَـكْرُمَــــةً فيهــا المَفــاخِرُ بالايمـــــــانِ تَختَـلِـــقُ . تَـزْهــو مَغـاني ظِلالِ العَــزْمِ تَرْفَعُـهــا …

خَربَشاتٌ لُغَويَةٌ : تُجَّارُ واو الثَّمانِيَة
بِقلمِ: عَلي الجَنَابيّ

سَأَلَني وَلَدي مَسأَلَةً هيَ في مِثلِ عُمُرِهِ مَسألَةٌ رَائِعَةٌ , مَاتَعوَّدتُ مِنهُ أنَّ عُنُقَهُ لِمِثلِها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *