هشام القيسي : سر

سر
هشام القيسي

مسافر نسيت معنى الفرح
ولم أزل على جرح متعب
يثقل جبيني
ولم يزل شوقي الفسيح
بـه أكثر من شوق كسيح
ولم تزل نيراني نافورة
لا تخاف عريني
لست أدري
أهي تدفن أوراقها
بين جفوني وشراييني
أم أغنياتـها تطوف حنيني
أم تدخل محطة جديدة
صوب شجوني
من يفهم سر خوفي ؟
ومن يفهم أنيني ؟

شاهد أيضاً

لم يخبرهُ أحدٌ
بقلم: نيسان سليم رافت

لم يخبرهُ أحدٌ إن الحياةَ، وجدت لتحيي قصص الحب ليس إلا٠٠٠ وهكذا قبل أن تسدل …

أبو ضحى الجعفري: حواف لتذوق الصرخة

المرايا تمعن فيها. لايوجد تاجر يأجر الوجوه او يمنح لحى سوداء او اسنان لامعه ستجد …

أحلام أمي
القاص والناقد/ محمد رمضان الجبور/ الأردن

لم تكن الأحلام تشكل لي هاجسا أو أدنى أهمية في حياتي قبل أن تبدأ ( …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *