بولص ادم : الام (أدب ثورة تشرين)

الام

بولص ادم

اشتقت اليك
اطوف على غير هدى في الفضاء
اراك تنظر نحوي
من مكانك
حيث المهابة

القمر هذه الليلة اصفر
الاشجار تذوي
هل انت بعيد ام بعيد جدا
اهامس طيفك واقول
هو في غفوة نادرة
نوم بلااحلام
ابلل جبينك المتقد

نضجت مبكرا
وازحتُ الستار
تضحية
اتى وقت لن تسكت فيه
ثورة
يسري الان في اطرافي ثلج ونار

وسط ذلك الهدير
امتصت روحك فوهة
شيعتك حمامات الساحة
سفينة القتلة غارقة
على اي حال

17.11.2019

شاهد أيضاً

” حكاية عراقية مضيئة”*
(إلى شهيدات وشهداء انتفاضة تشرين الخالدة)
باهرة عبد اللطيف/ اسبانيا**

من قبوٍ محتشدٍ بالرؤى، في بيتٍ يتدثّرُ بأغاني الحنينِ ودعاءِ الأمّهاتِ الواجفاتِ، خرجَ ذاتَ صباحٍ …

الشهيدة : بصرة
مقداد مسعود

غضب ُ البصرة : قديرُ على البلاغة مِن غير تكلف بفيء السعفات : تخيط جراحها …

صاحب قصيدة (بس التكتك ظل يقاتل ويه حسين)
الشاعر الشعبي محمد الشامي: للقلم التشريني صوتٌ أعلى من أزيز الرصاص وأقوى من الدخانيات
حاوره: قصي صبحي القيسي

عندما يختلط دم الشهيد بدموع الأم في شوارع بغداد مع أول زخة مطر تشرينية، تولد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *